الخميس 09-02-2023
الوكيل الاخباري

ظاهرة كل 100 عام .. ظهور بقع شمسية تؤثر سلبا على الأرض

ثقب


الوكيل الإخباري - براءة الشلالدة 

 
قال الفلكي عماد مجاهد من مرصد وادي رم /أم الدامي الفلكي وزميل الجمعية الفلكية الملكية البريطانية، إنه يظهر حاليا على سطح الشمس عدد من البقع الشمسية الضخمة والتي تدل على بداية نشاط شمسي مميز، وأن الشمس على وشك الوصول لذروة نشاطها خلال السنوات القليلة المقبلة، وهي ظاهرة لا تتكرر سوى كل 100 عام تقريبا.

اضافة اعلان


وأضاف مجاهد اليوم الاربعاء لـ " الوكيل الإخباري" أن الأرصاد الفلكية الحديثة للشمس كشفت عن ظهور عدد من البقع الشمسية على سطحها وهي إشارة قوية على عودة الشمس لنشاطها المتوقع سابقا، وأطلق عليها الدورة رقم 25 حيث أشارت التوقعات السابقة أن الشمس ستمر بنشاط مميز ونادر لا يحدث سوى كل 100 عام تقريبا، وهذا ما أشارت إليه الأرصاد الفلكية الحديثة، حيث أن ظهور هذا العدد من البقع الشمسية يدل على أن الشمس بدأت فعلا الدورة 25 وأن الشمس ربما ستصل ذروة نشاطها خلال الأعوام من 2024 و2025.


وبحسب هذه الأرصاد، فقد بدأت الشمس نشاطها النادر العام 2020 الماضي وازدادت نشاطا العام 2021 الحالي ويتوقع أن تزداد نشاطا خلال الأعوام القليلة المقبلة وتحديدا 2024 و2025.


وكشف مجاهد أن الشمس تنشط أكثر من المعتاد في فترات منتظمة كل 11 سنة تسمى الدورة الشمسية الصغرى، وتمر في نشاط أعلى أيضا كل 22 عاما تسمى الدورة الشمسية العظمى، وينتج عن هذه النشاطات الشمسية انطلاق كميات ضخمة من الإشعاع غير المرئي والضوء المرئي و جسيمات مشحونة كهربائيا تسمى الرياح الشمسية نحو الفضاء في المجموعة الشمسية وتصل معظم الكواكب السيارة ومنها الأرض.


"هذه الرياح الشمسية يمكن أن تتحول إلى عاصفة مغناطيسية تكون أقوى من الرياح الشمسية الاعتيادية، تؤدي إلى وصول كميات أعلى من الإشعاع والجسيمات المشحونة كوكب الأرض، والتي يمكن أن تؤثر على رواد الفضاء والأقمار الصناعية وأجهزة الاتصال والمولدات الكهربائية، لذلك تتوقع بعض مراكز أبحاث الفضاء أن تدخل بعض المناطق على الأرض في ظلام دامس نتيجة تعطل المولدات الكهربائية في هذه المناطق أثناء العاصفة الشمسية" وفق مجاهد.