الجمعة 24-01-2020
الوكيل الاخباري



عبوة اللبن وقرص الجميد.. من يضمن انخفاض الأسعار؟

223815_1_1564997773
أقراص جميد- تعبيرية



الوكيل الإخباري- معاذ حميده أثار تخفيض الحكومة، ضريبة المبيعات، على 76 سلعة، وُصفت بأنها "أساسية"، تساؤلات حول الالتزام بعكس هذا التخفيض، على السعر النهائي للسلعة، بخاصة الألبان.

 

وكان وزير المالية، محمد العسعس، أعلن، مساء الأربعاء، في ردّه على مناقشات النواب لموازنة العام الحالي، عن خفض الضريبة على سلع، من الشريحتين الضريبيتين 10% و4%، إلى النصف.

 

وتنتظر الحكومة، أن يلمس ذوو الدخل المحدود، والمتوسط، انخفاض الضريبة للنصف، على السعر النهائي للسلعة، بينما يٌشكل عدم عكس التخفيض الضريبي على الأسعار "مفاجأة" للتوجه الرسمي؛ وفق مراقبين.


ويخفض القرار الحكومي، الضريبة على الألبان، من 10% إلى 5%.

ويشمل التخفيض، اللبن الرائب والمخيض، إلى جانب الجميد و"الجبنة البيضاء".

ويُعوّل مدير عام دائرة الضريبة حسام أبو علي، على التنافسية بين مصانع الألبان، ورقابة وزارة الصناعة والتجارة، لتطبيق الانخفاض بالضريبة على السلع، فيما يؤكد أمين عام "الصناعة والتجارة" يوسف الشمالي، أن قانون الصناعة، يُحاسب كل من لم يعكس خفض الضريبة على السلعة. جاء ذلك في تصريحين لـ"الوكيل الإخباري".

من جهتهم، يكشف أصحاب مصانع ألبان عن ما وصفوه بـ"الحيرة" لديهم، حول الالتزام بالقرار الحكومي، واستمرار "خسائرهم" التي تسبب بها رفع الضريبة على منتجاتهم، مطلع 2018، أو إبقاء السعر على حاله لتعويض "الخسائر".

ومطلع 2018، طبّقت الحكومة السابقة، رفعا في نسبة ضريبة المبيعات، المفروضة على مشتقات الحليب، بمقدار 6%، لتصبح ضريبتها 10%، بدلا من 4%.

وقال مستثمرون في قطاع الألبان لـ"الوكيل الإخباري"، إن هامش ربح مصانع الألبان، يتراوح بين 3-6%. وتسبب رفع الضريبة، إلى 10%، بالحد من الأرباح، في ظل ثبات السعر النهائي.

وأوضح هؤلاء، أن عكس تخفيض الضريبة إلى النصف، على سعر منتج الألبان، يساهم في استمرار "الخسائر"، التي بدأت منذ 2018.

واعتبروا أن إبقاء السعر على حاله، يعالج "الخسائر" التي تعرضت إليها المصانع.

بدوره، أكد أمين عام وزارة الصناعة والتجارة، يوسف الشمالي، أن "قانون الصناعة، يُلزم مصانع الألبان، بعكس الضريبة، على الأسعار النهائية لمنتجاتها.

"يجب عكس الخفض الضريبي، على سعر السلعة، ومن لم يخفض الأسعار، سيعاقب بموجب قانون الصناعة"؛ يضيف الشمالي.

وذكر أن "الوزارة تنتظر قرار مجلس الوزراء، بتطبيق التخفيض، لمتابعة الالتزام به من عدمه".

مدير عام الضريبة، حسام أبو علي، نوّه إلى وجود سوق ألبان مفتوح في الأردن، وعدد كبير من المصانع والمعامل.

واعتبر أبو علي، أن "التنافسية بين مصانع الألبان العديدة في الأردن، ستدفعها إلى عكس الانخفاض في الضريبة، على سعر السلعة.

وأضاف أن "وزارة الصناعة والتجارة، ستضمن أيضا، تطبيق التخفيض الضريبي على السلع".

وتموز الماضي، أعلنت وزارة الصناعة والتجارة، عقب دراسة أجرتها على قطاع الألبان، أن الأسعار العادلة لكيلو اللبن الرائب، تتراوح بين 1.31- 1.51 دينار.

ووضعت الوزارة، أسعارا تأشيرية- غير ملزمة- لكيلو اللبن الرائب، تتراوح بين 1.20- 1.25 دينار للكيلو الواحد.