الثلاثاء 19-10-2021
الوكيل الاخباري

بلادة المُسكِّن



كل الذين يتألمون في بلادنا العربية أغلب سبب آلامهم هو السكوت على الوجع من البداية. يذهب فوراً إلى المُسكّن.. هو يريد أن يذهب الألم حتى لو بقي الألم وتضخّم وزاد؛ فالمسكِّنات جاهزة للتغطية على أي سبب وأية عِلّة..!.اضافة اعلان


مع مرور الأيّام يصاب الجسد بالبلادة وبالتمسحة؛ لا يستجيب لأي مسكّن ولكن العِلّة تكبر وتفيض على كلّ جوانبها وتصبح السيطرة عليها أمراً يتطلّب كثيراً من التضحية وكثيراً من الخيارات الضيّقة والمحدودة..!.

نحن أمة تجيد التسكين حتى وهي لا تشعر بالوجع المتفاقم؛ لذا تجدها تُسكِّن كي لا تسلم بل كي تتوهم أن الحياة ماشية وأن الزمن هو ما تعيشه يوماً بيوم؛ أما المستقبل فلا يهمّ إن كان مليئاً بالأورام السياسية والاقتصادية..!.

لستُ مع تسكين الألم إلاّ إذا كان قبل اقتلاع السبب مباشرة ودون إبطاء؛ أما أن يتحوّل التسكين إلى تخدير ووهم فذاك -لعمري- هو الاستلاب والاستسلام اللذان يقودان للعبودية وإن كانت بطرق غير مباشرة..