الجمعة 22-10-2021
الوكيل الاخباري

ضياع بين علاجين




أعترف لكم وأنا بكامل ضعفي النفسي والعلمي بأنني في حالة ضياع كبرى! فبعد أن ثبت ان لدي اربعة ديسكات في الظهر وتضيقا في أبصر شو بالنخاع الشوكي أمرني الاخصائي الدكتور في العمود الفقري ألا أجعل أحدا يقترب من ظهري في مساج أو علاج طبيعي أو حتى تحسيسة خفيفة لأن ذاك يشكل خطورة علي. وعلى الجانب الاخر كثير من الناس يعرضون علي تجاربهم الخاصة وتجارب أقاربهم ومعارفهم في العلاج الطبيعي وفي الطب الشعبي الذي يحل المشكلة دون التدخل الجراحي الذي يصر الطبيب المختص على اللجوء إليه.اضافة اعلان


أنا كمريض لا اريد إلا الحل الناجع الذي ينهي الألم وينهي المشكلة.. في العلاجين هناك تجارب ناجحة وفاشلة . في العلاجين هناك من استفاد وهناك من انتكس. في العلاجين هناك من أقام الأفراح والليالي الملاح وهناك من مشى في طريق اللطم والحسرة. ضائع بين العلاجين وهناك من سيخرج علي بعد المقال ويكرر النصائح التي ستزيد من ضياعي.

المهم؛ ظهري وديسكاتي قضية عربية لم يحسم حكماؤها بعد أي العلاجين انجع وما زالت القضية مشتعلة والألم بازدياد و الفرقاء مختصمون على أي الحلين يميلون.

 




 

 


 

أخبار متعلقة