الثلاثاء 25-01-2022
الوكيل الاخباري

لأسباب لا تتوقعها..

أغنى رجل في العالم يبيع أكثر من 3 مليارات دولار من أسهم أمازون

105431688-1536082352655bezos2


الوكيل الاخباري - اعلن الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" (Amazon)، جيف بيزوس، هذا الأسبوع عن بيعه لأكثر من 3 مليارات دولار من الأسهم في شركته، وفقا لملفات لجنة الأوراق المالية والبورصات، التي جمعها موقع "أوبن إنسايدر" (OpenInsider) المتخصص برصد أسهم التداول من الداخل في الوقت الحقيقي، حسب ما ذكر موقع "سي إن بي سي" (cnbc) الإخباري المتخصص في أخبار الأعمال وتغطية الأسواق المالية في الوقت الفعلي.

اضافة اعلان


وكان بيزوس قد سرع من عمليات بيع أسهمه في العام الماضي. ففي أغسطس/آب باع بيزوس أكثر من 3.1 مليارات دولار من أسهم أمازون، بعد بيع أكثر من 4.1 مليارات دولار من الأسهم في فبراير/شباط الذي سبق.


وأدت مبيعات هذا الأسبوع إلى رفع إجمالي أمواله في عام 2020 إلى أكثر من 10.2 مليارات دولار حتى الآن، وهي قفزة ملحوظة عن عام 2019، عندما باع بيزوس ما قيمته 2.8 مليار دولار من الأسهم.


وحتى مع عملية بيع الأسهم الأخيرة هذه فإن بيزوس ما يزال يمتلك أكثر من 53 مليون سهم بقيمة 170 مليار دولار، مما يجعله أغنى شخص في العالم.


ورغم أن أمازون رفضت التعليق على عملية البيع هذه، فإنه وفقا لملفات لجنة الأوراق المالية والبورصات، حسب ما يذكر موقع "سي إن بي سي"، تم إجراء المعاملات جزءا من خطة تداول مرتبة مسبقا.


يذكر أن بيزوس قال سابقا إنه سيبيع ما يقرب من مليار دولار من أسهم أمازون كل عام لتمويل مشروعه الصاروخي المتمثل بشركة صواريخ الفضاء "بلو أوريجن" (Blue Origin).


بالإضافة إلى ذلك، أطلق الرئيس التنفيذي لشركة أمازون في فبراير/شباط الماضي ما أسماه "صندوق الأرض" (Earth Fund) بقيمة 10 مليارات دولار لمكافحة آثار تغير المناخ، والذي سيوفر منحا للعلماء والنشطاء والمنظمات الأخرى.


وفي حين أن بيزوس لم يعلن بعد عن أسماء المستفيدين من الصندوق، فإن صحيفة "ذا أتلانتيك" (The Atlantic) ذكرت الثلاثاء الماضي أنه من المتوقع أن يتبرع بيزوس بمبلغ 100 مليون دولار لكل من منظمة "الحفاظ على الطبيعة" (Nature Conservancy) و"صندوق الدفاع عن البيئة" (Environmental Defense Fund) و"مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية" (Natural Resources Defense Council) و"الصندوق العالمي للحياة البرية" (World Wildlife Fund).

 

 



المصدر : الجزيرة