الجمعة 01-07-2022
الوكيل الاخباري
Clicky

تصاعد حالات الإعتراض على الأداء التحكيمي بدوري المحترفين (فيديو)

27408093-33bd-4a56-890a-1dfe62d4cbaa


الوكيل الإخباري - ملاعب - أنس عشا 
انطلقت النسخة الجديدة من دوري المحترفين، وبدأت معها الاعتراضات على الحالات التحكيمية المثيرة للجدل، وهو أمر يشكل حالة من الاستمرارية لما يحصل بملاعبنا منذ مواسم، فكيف سنسترجع الثقة بالحكم الأردني والأخطاء تعيدنا لنقطة الصفر كلما شهدنا تطورا على الأداء ؟!اضافة اعلان





الوحدات اعتبر خسارته للدوري بالموسم الماضي نتاج عدم احتساب العديد من ركلات الجزاء، والرمثا رفض الصعود لتسلم الميداليات الفضية بعد خسارة نهائي درع الاتحاد اعتراضا على التحكيم، وعاد الفريق مجددا ليرفض القرارات التحكيمية في مباراته الإفتتاحية للدوري مع الفيصلي .



 
 



الأخطاء تراكمية وحالة عدم الثقة تتصاعد وخصوصا في السنوات الأخيرة ووصلت ذروتها منذ هدف سعيد مرجان للوحدات بمرمى الجزيرة في نهائي كأس الكؤوس " السوبر حاليا " بموسم 2018/2019، وصولا لكرة الفيصلي أمام الحسين إربد في الجولة الخامسة من النسخة الحالية لدوري المحترفين و التي أجمعت الغالبية من المتابعين أنها هدفا، وركلة الجزاء غير المحتسبة للوحدات أمام الحسين إربد بالجولة السادسة .


الأمر المثير للجدل أن حكامنا يتألقون خارجيا، وبتنا نشهد وجوها وفي مقدمتها الحكم الدولي أدهم المخادمة في أهم وأكبر المحافل العالمية والقارية ويقودون المباريات بإقتدار كبير، فما الذي يحصل بالبطولات المحلية؟! وهل يتلخص الأمر بغياب الثقة والضغوط الجماهيرية، أو غياب الدعم .


الجماهير باتت تطالب بتواجد تقنية الفيديو المساعد للحكم " VAR "، والاتحاد أكد مرارا استحالة تواجدها نظرا للتكاليف العالية، وشاهدنا كيف عجز الاتحاد الآسيوي عن تأمينها في دور المجموعات من دوري أبطال اسيا لأسباب مادية، كما أن تواجد التقنية دون العمل على تطوير مهارات الحكام لن يغير شيء، والشواهد العالمية كثيرة، ولذلك فإن المسؤولية الكبرى لتجاوز الأزمة تبدأ من لجنة الحكام بالاتحاد الأردني لكرة القدم، مرورا بالحكام والفرق والجماهير، حتى استعادة الثقة .