الثلاثاء 20-10-2020
الوكيل الاخباري



حدث استثنائي ينتظر محمد صلاح مع الفراعنة

image


الوكيل الإخباري _ فتح الجهاز الفني لمنتخب مصر ملف قائد الفراعنة خلال الفترة المقبلة مرة أخرى، في ظل تمسك المدرب حسام البدري بمنح الشارة لمحمد صلاح لاعب وهداف ليفربول الإنجليزي.
اضافة اعلان

كانت شارة قيادة "الفراعنة" أثارت الجدل في العام الماضي، بين مطالب بمنحها لصلاح تقديرا للمكانة المرموقة التي وصل إليها خلال السنوات الأخيرة، وأخرى تنادي بضرورة الالتزام بمبدأ الأقدمية.

وقال عضو باللجنة الخماسية المشرفة على اتحاد لكرة المصري لمراسل "العين الرياضية"، إن البدري مازال متمسكا بحصول صلاح على الشارة، رغم أنه يقدر كافة اللاعبين القدامى بين صفوف منتخب مصر، وعلى رأسهم الظهير الأيمن المخضرم أحمد فتحي، لاعب الأهلي.


وحسب المصدر، فإن البدري يرفض الاعتماد على نظام الأقدمية مرة أخرى في المرحلة المقبلة، ويسعى للسير على نفس نهج المنتخبات والفرق الأوروبية التي تمنح الشارة لصاحب الشخصية والحضور الأقوى داخل العشب الأخضر.

أحمد فتحي يواجه حالة غضب من جماهير الأهلي منذ شهر أبريل/نيسان الماضي بعد أن قرر الاكتفاء بما قدمه داخل جدران بطل مصر، وإنهاء مسيرته بين صفوف بيراميدز، وهو ما يسعى البدري لاستغلاله لمنح شارة القيادة لنجم ليفربول.

ومن المقرر أن يقيم منتخب مصر معسكرا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، استعدادا لخوض التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2022.

في سياق متصل، أكد مصدر مقرب أن محمد الشناوي قائد الأهلي ومحمد أبوجبل لاعب الزمالك، هما الخياران الأول والثاني بالنسبة لمركز حراسة المرمى في المرحلة المقبلة.

وأشار المصدر أن هوية الحارس الثالث للفراعنة لم تحسم بعد، لكن هناك مفاضلة بين محمد بسام من طلائع الجيش، والمخضرم محمد عبدالمنصف حارس وادي دجلة الذي يقدم مستويات إيجابية هذا الموسم.

لكن يبدو محمد بسام الأوفر حظا للانضمام إلى معسكر منتخب مصر في نوفمبر المقبل، لاسيما وأنه كان موجودا مع الفريق في الفترات الأخيرة وقدم مستويات مميزة أمام بيراميدز مساء الأربعاء، في نصف نهائي كأس مصر.

المصدر : ملاعب

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة