الخميس 22-08-2019
الوكيل الاخباري



الحزن على فقدان صديق يسبب ضررا بدنيا وعقليا يدوم أربع سنوات

01_sad_little-ways-to-avoid-seasonal-affective-disorder_563555992-mikedotta-760x506



الوكيل الاخباري – كشفت دراسة حديثة أن وفاة صديق مقرب يمكن أن يسبب أضرارا كبيرة على الصحة البدنية والعقلية، قد تستمر أربع سنوات.

و الباحثون إن وفاة أحد الأصدقاء يعد الأقل في "هرم الحزن"، مقارنة بوفاة أحد الزوجين أو أحد أفراد الأسرة، وهذا ما يجعله يحظى باهتمام أقل من قبل الأطباء وأصحاب العمل.


لكن نتائج الدراسة الجديدة تبين أن وفاة الصديق لها تأثير مماثل لوفاة أحد المقربين، وأن التأثير يكون أكثر حدة على النساء مقارنة بالرجال.

 

اظهار أخبار متعلقة


ويوضح الباحثون من جامعة ستيرلنغ والجامعة الوطنية الأسترالية أن النساء هن الأكثر عرضة للتأثير السلبي على الصحة البدنية والعقلية، مقارنة بالرجال، عند وفاة عزيز.


ووجد الباحثون أن الذين يعيشون حياة اجتماعية متفاعلة هم الأقل تأثيرا بشكل سلبي من وفاة صديق مقرب لأنهم يتلقون دعما كبيرا من محيطهم، مقارنة بالذين يعيشون حياة اجتماعية شبه متقوقعة.


وبين الدكتور ليز فوربات، من جامعة ستيرلنغ: "هناك انخفاضات واضحة في صحة ورفاهية الأشخاص الذين توفي أحد أصدقائهم، على مدى أربع سنوات، لكن أرباب العمل والموظفين العموميين والمجتمع لا يركزون على توفير دعم لهم".


وأضاف، أن هناك حاجة لضمان توفير الخدمات لمساعدة الأشخاص الذين فقدوا أصدقاء مقربين على تخطي التأثير السلبي لهذا الحدث الأليم.