السبت 28-11-2020
الوكيل الاخباري

منصة زين للإبداع.. 6 أعوام في خدمة الشباب وريادة الأعمال

GetAttachment (8)


الوكيل الإخباري

 

· 8 فروع للمنصّة منتشرة في جميع أنحاء المملكة 5 منها في الجامعات الرسمية.

 

· استقطبت المنصّة أكثر من 265,599 زائر من مختلف محافظات المملكة.


·أكثر من 4,720 فعالية أقامتها منصّة زين للإبداع منذ تأسيسها وحتى اليوم.


·192 شركة ناشئة تحظى بدعم من منصّة زين، و120 شريكاً استراتيجياً للمنصّة.


·سيتم إطلاق النسخة الخامسة من برنامج "زين المبادرة" خلال الشهر الحالي، والذي يعد أحد أهم مبادرات شركة زين لتعزيز بيئة ريادة الأعمال ودعم أفكار الشباب في الأردن، وستأتي نسخة هذا العام من البرنامج لدعم الشركات الناشئة المتضررة من جائحة كورونا.


· تأسيس مركز الابتكار والتطوير في مديرية الأمن العام.


· واصلت المنصّة فعالياتها خلال الظروف الاستثنائية التي مرّت بها المملكة بسبب جائحة كورونا عبر وسائل الاتصال المرئي وأدوات التواصل عن بُعد ومواقع التواصل الاجتماعي.


·فازت فكرة “Draw it” – أحد المشاريع الفائزة في برنامج "زين المبادرة 4"- بالمركز الأول ضمن مشاركتها في مسابقة منتدى الشركات العربية الناشئة MIT بنسخته الـ13.


· اختيار 3 شركات ناشئة أردنية خلال مسابقة أقيمت في المنصّة لحضور قمة رايز أبالإقليمية  “Riseup Summit” في القاهرة لدعم الشركات الناشئة والمساهمة في وصولها إلى الأسواق العالمية.

 

 

 

اضافة اعلان
 

مع مرور 6 أعوام على افتتاح منصة زين للإبداع (ZINC)؛ تحتفل المنصة اليوم بحصيلة الإنجازات والمبادرات التي حقّقتها خلال هذه الأعوام في قطاع ريادة الأعمال في الأردن، بعد أن برز اسمها كواحدة من أهم حاضنات الأعمال الريادية والمشاريع الناشئة في المملكة، وأصبحت مثالاً لمسؤولية الشركات تجاه رياديي الأعمال وتعزيز مفهوم ريادة الأعمالفي الأردن، ولعبت دوراً مهماً في دعم الشباب الأردني، إذ باتت مقصداً وخياراً أولاً لكل مبدعٍ ومبدعة على امتداد مساحة الوطن، للنهوض بأفكارهم وإبداعاتهم وتحويلها إلى مشاريع وشركات ناشئة.

وللحديث عن رصيد 6 أعوامٍ من الإنجازات وما قدّمته منصة زين للشباب وقطاع ريادة الأعمال في الأردن، وخططها الحالية والقادمة؛ كان لموقع الوكيل الإخباري هذا الحوار مع المدير التنفيذي لدائرة الإعلام والاتصال والابتكار وإدارة الاستدامة في شركة زين الأردن؛ طارق البيطار.

الوكيل : بدايةً يسعدنا تهنئتكم في شركة زين الأردن بمرور 6 أعوام على افتتاح منصّة زين للإبداع، ونقدّر جهودكم المميزة في خدمة الأردن من خلال هذا الصرح المتميز.


كونك المدير التنفيذي لدائرة الابتكار في شركة زين... حدّثنا عن بداية وتأسيس المنصّة، وما وصلتم إليه منذ 6 أعوام وحتى اليوم.

 

طارق البيطار: بدايةً نشكركم على تعاونكم الدائم وتغطيتكم لجميع فعاليات منصة زين للإبداع والمساهمة في تسليط الضوء على ما تقوم به المنصّة وعلى قطاع ريادة الأعمال في المملكة، ونجدد اعتزازنا بشراكتنا المستمرة مع موقع الوكيل الإخباري كشريك إعلامي متميز.


في العام 2014 قمنا في زين الأردن بتأسيس منصّة زين للإبداع، لتكون مظلّة تجمع كل مبادرات وبرامج شركة زين في مجال دعم ريادة الأعمال، ولإتاحة المجال للشباب في الأردن على التفكير والإبداع، وتحفيزهم على النهوض بأفكارهم واستثمارها، فقدّمنا لهم عبر منصّتنا كل السبل والإمكانات الممكنة لتحقيق هذه الغاية.


منصّة زين للإبداع كانت الأولى من نوعها على مستوى المملكة، وأول حاضنة للأعمال والمشاريع الريادية التي أُنشئت في الأردن، وأول من فتح ذراعيه لاستقبال إبداعات وطاقات الشباب.



دشّنت شركة زين أول فرعٍ للمنصّة في مجمّع الملك الحسين للأعمال - هذا الصرح المميز الذي يوفر فرصة مثالية للشركات للعمل ضمن بيئة متطورة وعملية وذات ميزات خاصة تمكّنها من تطوير أعمالها- وحظينا حينها بلفتة ملكية إذ قام بافتتاح المنصّة مُلهما الشباب الأردني؛ جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وجلالة الملكة رانيا العبدالله.


واستمر العمل والبناء والتطوير على منجزات منصة زين للإبداع إلى أن وصل عدد فروعها اليوم إلى 8 فروع موزعة في مختلف أنحاء المملكة، حيث وجدنا إقبالاً واسعاً من الشباب وحماساً وأفكاراً خلّاقة كانت دافعاً لنا للتوسع، وكانت منصة زين للإبداع جاذبة للشباب من مختلف الجامعات والمحافظات، الأمر الذي دفعنا لتعميم هذه التجربة، والوصول إلى عدد أكبر من الشباب على مقاعد الدراسة، فقمنا خلال العام 2017 بافتتاح أول فرع جامعي في الجامعة الأردنية، تلتها جامعة اليرموك، ثم خلال العام 2018 افتتحنا فرع الجامعة الهاشمية، بالإضافة إلى أول فرع مدرسي للمنصة في مدرسة المشرق الدولية لخدمة الطلاب الموهوبين وإتاحة لهم المجال للتفكير خارج نطاق الغرفة الصفية، وخلال العام الماضي 2019 افتتحنا فرعي جامعة مؤتة وجامعة البلقاء التطبيقية، إلى جانب فرع للمنصّة داخل المقر الرئيسي لشركة زين والذي قمنا بإنشائه في العام 2017 لتحفيز موظفي الشركة على الابتكار والإبداع ونشر ثقافة ريادة الأعمال بينهم، وقد تم تجهيز كافة فروع المنصة بالكامل بأحدث المعدات المتمثلة بأجهزة كمبيوتر وشبكة الإنترنت وألواح ذكية لعرض المواد والمشاريع خلال الاجتماعات، وركن خاص بالطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing)، بالإضافة إلى وجود مساحات متعددة الاستعمالات ومجهّزة بأحدث المعدات، التي يمكن استخدامها لعقد الاجتماعات وورش العمل والدورات التدريبية وغيرها، وسنعمل جاهدين لنصل إلى عدد أكبر من الشباب والطلاب في جميع المحافظات، وسنواصل فتح فروع جديدة خلال المراحل القادمة.


ومن أبرز المحطات خلال العام الحالي، تجهيز مركز الابتكار والتطوير في مديرية الأمن العام، وذلك ضمن شراكتنا الاستراتيجية مع المديرية، وتنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية بضرورة التعاون والتنسيق بين كافة مؤسسات الدولة والقطاع الخاص بما يصب في تحقيق المصلحة العامة ويخدم تلك المؤسسات للقيام بواجباتها على أكمل وجه، ولتلبية متطلبات المديرية المتمثلة بضرورة وجود هذا المركز الذي سيساعد في عمليات التطوير في المديرية، حيث قمنا بتجهيزه على غرار جميع فروع المنصة لخدمة عمليات المديرية.


 

وبالحديث عن منجزات المنصّة خلال 6 أعوام بلغة الأرقام؛ فقد بلغ عدد الفعاليات التي أقمناها منذ تأسيس المنصة وحتى اليوم حوالي 4,720 فعالية في مجالات ومواضيع متعددة، ووصل عدد روّاد المنصة في جميع فروعها إلى 265,599 من جميع محافظات المملكة، ووصل عدد الشركات والمشاريع الناشئة التي نقدّم الدعم لها إلى 192 شركة ومشروعاً في عدّة مجالات.


كما عقدنا شراكات استراتيجية مع العديد من الجهات والمؤسسات العالمية والعربية والمحلية ليصل عددها حتى الآن إلى 120 شريكاً استراتيجياً، ومن أبرز الشراكات التي عقدناها العام الحالي هي شراكتنا مع مؤسسة ولي العهد، التي نهدف من خلالها إلى تعزيز مفهوم الابتكار وريادة الأعمال لدى الشباب من خلال الفرص التي يوفرها مفهوم التصنيع الرقمي وزيادة الوعي حوله.

وقد أضحت منصة زين للإبداع وجهة مميّزة ومحطّة لا بد من المرور بها للعديد من الشخصيات البارزة على المستوى المحلّي والإقليمي والعالمي، والتي كان أبرزها صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز ولي عهد المملكة المتحدة أمير ويلز، ورئيس جمهورية ألبانيا بوجار نيشاني، وسيّدة ألمانيا الأولى Elke Büdenbender، وسمو الأمير الحسن بن طلال، وسمو الأمير علي بن الحسين، وسمو الأمير عمر بن فيصل بن الحسين، والأمير خالد بن الوليد بن طلال، والمؤسس والمدير التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة أمازون دوت كوم؛ جيف بيزوس، والشاعر والإعلامي اللبناني زاهي وهبي، والشاعر المصري هشام الجخ، والموسيقار العالمي Yanni، والفنان محمد منير، والفنان وائل جسار، وغيرهم الكثير، ونظّمت المنصّة العديد من الجلسات الحوارية للشباب مع مجموعة من الشخصيات الأردنية والعربية والعالمية.


وكان حصاد ما قدمناه من خلال المنصة لخدمة الشباب؛ أن حصدت شركة زين الأردن جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب عن فئة أفضل مبادرة مسؤولية مجتمعية لدعم ريادة الأعمال على مستوى الوطن العربي - الفئة الذهبية، وذلك عن مبادرتها المبتكرة "منصة زين للإبداع"، وجائزة "أفضل مُحَفِّز لبيئة ريادة الأعمال (Entrepreneurial Ecosystem Enabler)، التي قدمتها مجلّة جوردن بيزنس (Jordan Business)  خلال حفل جوائز جوردن بيزنس.

 

الوكيل: حدّثنا عن أبرز البرامج والمبادرات التي تطلقونها من خلال المنصّة لدعم أفكار الشباب، وكيف تقومون بتحويل هذه الأفكار إلى مشاريع إنتاجية؟


طارق البيطار: يعد برنامج "زين المبادرة" أحد أهم البرامج والمبادرات التي نواظب على إطلاقها سنوياً من خلال منصّة زين للإبداع، والذي يستهدف الرياديين والشباب من أصحاب الأفكار الإبداعية، حيث نعمل من خلال البرنامج على تبني هذه الأفكار وتحويلها إلى مشاريع تعود على أصحابها والمجتمع ككل بالنفع والفائدة، كما نعمل على تقديم الدعم اللازم لها لضمان نموها وديمومتها.

 


حيث يتم الإعلان عن برنامج "زين المبادرة" للتسجيل والمشاركة عبر صفحات زين والمنصة على مواقع التواصل الاجتماعي، ثم تقوم لجنة تحكيم مختصة بالمشاريع والأعمال الريادية بدراسة هذه الأفكار وتصفيتها واختيار أفضل هذه الأفكار لتتأهل إلى مراحل البرنامج، ثم يخضع المقبولون لمعسكر تدريبي مكثّف على أيدي خبراء ومختصين في عدّة مجالات، حيث يشتمل على دورات تدريبيّة وورش عمل تتناول عدّة مواضيع، أبرزها: إدارة المشاريع، والتسويق الرقمي، والتصميم الجرافيكي وبناء الهويّة البصريّة، واستراتيجيات التسويق، ونموذج العمل التجاري، بالإضافة إلى دورات عن مواقع التواصل الاجتماعي وإدارة الصفحات للشركات الناشئة، و"المالية لغير الماليين"، والإرشادات القانونية والتشريعات التي تهم الشركات الناشئة، وهي المواضيع التي تكون كفيلة بصقل مهاراتهم وتعزيز قدراتهم ومراكمة خبراتهم، ثم يتم تصفية هذه الأفكار مرة أخرى ثم اختيار الأفكار والمشاريع الفائزة.

 


المشاريع والأفكار التي يتم اختيارها للفوز تحظى بدعم مادي مقدّم من المنصّة بالإضافة إلى الدعم اللوجستي وتشبيكهم مع شركائنا الاستراتيجيين.
ومؤخراً قمنا بتوقيع اتفاقيات تعاون مع 21 شركة ناشئة أردنية جديدة وهم المشاريع الفائزة في برنامج زين المبادرة بنسخته الرابعة، وقدمنا لهم دعماً مادياً يصل مجموعه إلى 129 ألف دينار أردني بالإضافة إلى دعم لوجستي لمدّة عام كامل.


والآن نحن بصدد إطلاق النسخة الخامسة من برنامج زين المبادرة، حيث ستأتي هذه النسخة لدعم الشركات الناشئة المتضررة من جائحة كورونا.



ونسعى من خلال برنامج زين المبادرة إلى المساهمة في دعم الاقتصاد الوطني ورفد سوق العمل بشركات جديدة تساهم بخفض نسب البطالة في الأردن من خلال خلق المزيد من فرص العمل، حيث نساهم من خلاله في تحفيز الشباب على خلق فرص عملهم بأيديهم بدلاً من البحث عن الوظيفة.

 

الوكيل: حدّثنا عن أبرز الفعاليات التي تقيمها منصّة زين للإبداع وما هي أبرز المواضيع التي تتناولونها؟


طارق البيطار: نقيم من خلال منصة زين للإبداع العديد من الفعاليات على مدار العام، ولا تقتصر على مواضيع أو اختصاصات معينة، حيث نسعى إلى شمول أكبر عدد من المواضيع والتخصصات التي تهم الشباب ورياديي الأعمال من خلال عقد لقاءات وورش عمل وفعاليات متنوعة تتناول مواضيع مختلفة تستقطب الشباب من مختلف الاهتمامات والاختصاصات، ونحرص على مواكبة التطور الحاصل في سوق العمل وأبرز المواضيع التي تهم الرياديين على وجه الخصوص، لنساهم في تمكينهم وتطوير مهاراتهم وتسليحهم بما يلزمهم للتطور ومواكبة المتغيرات التي يشهدها سوق العمل لا سيما في قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تشهد تطوراً متسارعاً.


وبالحديث عن أهم الفعاليات التي أقامتها المنصة؛ فقد كان من أبرزها تنظيمنا لـ "هاكاثون الطاقة" الذي أُقيم بالشراكة مع السفارة النرويجية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNPD)، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، والمجلس النرويجي للاجئين (NRC)، وجمعية الريادة والإبداع الأردنية (JEIA)، والمعهد العالمي للنمو الأخضر (GGGI)، ومؤسسة ولي العهد، ومصنع الأفكار، و Innovation Norway Asia، والذي أقيم بهدف إيجاد أفكار وحلول لمواجهة التحديات التي يواجهها قطاع الطاقة في الأردن، قدّمنا خلاله جوائز نقدية تم توزيعها على الفائزين بحضور جلالة الملك هارالد الخامس ملك مملكة النرويج، وجلالة الملكة سونيا، خلال منتدى الأعمال الأردني النرويجي؛ الذي أقامته السفارة النرويجية في عمّان.

كما قمنا بتنظيم "هاكاثون تكنولوجيا الزراعة"، بالتعاون مع مصنع الأفكار (Techworks) - أحد مبادرات مؤسسة ولي العهد– حيث جَمَع نُخبة من رياديي الأعمال والتكنولوجيين وخبراء الزراعة في مكانٍ واحد ولمدة ثلاثة أيام، للعمل على إيجاد حلول للمشكلات والتحديات التي يواجهها قطاع الزراعة الأردني من خلال التكنولوجيا.

الوكيل: على صعيد دعم الرياديين في الاستحقاقات التي تقام خارج الأردن للشركات التي تحتضنها المنصّة ماذا قدّمتم في هذا الخصوص؟


طارق البيطار: خلال النسخة الرابعة من برنامج زين المبادرة عقدنا شراكة مع منتدى "ماساتشوستس للتكنولوجيا" لريادة الأعمال في العالم العربي "MIT EF"، وقامت لجنة مختصة من قبلهم بحضور مرحلة التحكيم النهائية واختيار الفائزين، حيث اختاروا من جانبهم 6 مشاريع من أصل 21 مشروعاً فائزاً للمشاركة في مسابقة الشركات العربية الناشئة التي يقيمها المنتدى بنسخته الـ13، لتمثيل الأردن ومنافسة الشركات من الشرق الأوسط، وحصلت فكرة  “Draw it” لصاحبتها دانيا مبيضين على المركز الأول ضمن مساق الأفكار.


كما تم اختيار 3 شركات ناشئة أردنية خلال مسابقة أقيمت في المنصّة؛ لحضور قمة رايز أب الاقليمية  “Riseup Summit” في القاهرة، تأهلت شركتان منهم لنهائي مسابقة “Pitch by the Pyramids” التي أقيمت بالقرب من الأهرامات في منطقة الجيزة بمصر، وذلك في إطار دعم المنصّة للشركات الناشئة والمساهمة في وصولها إلى الأسواق العالمية.

الوكيل: خلال الأزمة التي مرّت بها المملكة بسبب جائحة كورونا والتي فرضت على معظم القطاعات الإغلاقات التامة، كيف واصلت منصّة زين للإبداع فعالياتها والتقت روّادها؟

طارق البيطار: لم تشكّل تداعيات فيروس كورونا المستجد عائقاً أمام منصّة زين للإبداع لتواصل فعالياتها ولتلتقي روّادها رغم إغلاق جميع فروع المنصّة حينها تماشياً مع القرارات الحكومية الهادفة إلى حماية الوطن والمواطن، حيث قمنا ومن خلال تقنيات الاتصال المرئي عن بُعد ومواقع التواصل الاجتماعي بعقد سلسلة من الجلسات الحوارية والدورات التدريبية وورش العمل عبر الإنترنت، لتشجيع الشباب على البقاء في منازلهم وملىء أوقات فراغهم بشكل إيجابي.


 وقمنا بتقديم الدعم لفعاليات نُظّمت مع عدّة جهات لدعم أفكار الشباب المبتكرة والمُتعلّقة بجائحة كورونا، منها فعالية "ستارتب ويكيند الأردن – كوفيد 19"، التي نظّمتها شركة زاد للاستشارات بالتعاون مع عدّة جهات بهدف إيجاد أفكار مبتكرة وتقديم حلول قابلة للتطبيق للمساعدة في إدارة الأزمة التي مرت بها المملكة والتي تسببت بها جائحة كورونا، محلياً وعالمياً، حيث قمنا بتقديم جوائز نقدية للمراكز الثلاث الأولى الفائزة، كما أقمنا وبالتعاون مع مركز الإبداع المفتوح وحاضنة الأعمال التابعة لمجمّع فرح الطبّي Farah Spark))، ومصنع الأفكار (Techworks) - أحد مبادرات مؤسسة  ولي العهد-؛ "هاكاثون الرعاية الصحيّة" عبر الإنترنت، للعمل على إيجاد حلول مُبتكرة للتحديات التي يواجهها قطاع الرعاية الصحية، وحلول طبيّة لمواجهة فيروس كورونا المستجد الذي اجتاح العالم، وقمنا بتقديم مبلغ 3 آلاف دينار أردني للأفكار والمشاريع الفائزة، كما واصل فريق منصّة زين للإبداع تقديم المساعدة لأصحاب الشركات والمشاريع الناشئة التي تحتضنها وتدعمها المنصّة، انطلاقاً من دورها في خدمة الشباب ودعم أفكارهم ومشاريعهم والتأكيد على أهمية تعزيز وتنمية دور قطاع ريادة الأعمال في الأردن لا سيما خلال الظروف الاستثنائية، التي أثبتت أهمية هذا القطاع.

الوكيل: كلمة أخيرة توجهها للشباب ورياديي الأعمال في الأردن.


طارق البيطار:  الشباب هم الركيزة الأساسية في بناء المستقبل وتقدّم المجتمع، وازدهار البلاد فهم قادة الغد.


اليوم وتماشياً مع التوجهات العالمية نحو التحول الرقمي؛ ندعو الشباب في الأردن إلى تطوير مهاراتهم وقدراتهم في مجالات التكنولوجيا والهندسة وبناء البرامج وصناعة البرمجيات، واختيار تخصصات جامعية تُلبّي حاجة سوق العمل الحالية والمستقبلية، وابتكار أفكار ومشاريع تواكب التطوّر الحالي في مجالات الرقمنة والتكنولوجيا، للمساهمة في تقدّم الأردن عالمياً في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.


وسنواصل في شركة زين التركيز على الشباب والرياديين ودعمهم في مختلف المجالات والقطاعات، وخلق برامج ومبادرات جديدة تتماشى مع متطلبات قطاع ريادة الأعمال في الأردن، تطبيقاً لتوجيهات ورؤى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في تمكين الشباب الأردني ودعم إبداعاتهم واستثمار طاقاتهم، ودعم بيئة ريادة الأعمال في الأردن.