السبت 04-02-2023
الوكيل الاخباري

ألمان يدفنون موتاهم في قاع البحر لهذا السبب - صور

السياحة-في-المانيا-2-موقع-جي-مسلم


الوكيل الإخباري - أصبح قبطان ألماني سابق يبلغ من العمر 89 عاما رائدا في عملية الدفن في البحر في ألمانيا. ويدافع بقوة عن أسلوبه في الدفن بتأكيده أنه عندما يتوفى المرء ويتم إحراق جثمانه، يتحول إلى مسحوق مثل حبيبات البن المطحونة كبيرة الحجم.

ويضيف القبطان هورست هان أنه أثناء الدفن بالبحر، تغرق "الحبيبات" البشرية لتصل إلى القاع حيث تشكل كومة ترابية، نافيا الاعتقاد بأن الأمواج تحمل الرماد المتبقي من حرق الجثمان إلى أماكن رائعة كان الموتى يريدون الذهاب إليها أثناء حياتهم.

ويرى هان أن من مزايا الدفن في البحر عدم اللجوء لشراء قبر للدفن، وأنه حتى اللجوء للدفن في الغابات له مساوئ، حيث أنه رغم امكانية بقاء شجرة 100 عام فإنه يتم قطعها بعد ذلك من جذورها، مما يعني أن أي جثمان يتم دفنه في الغابة سينتهي به الحال إلى مستودع النفايات.

وهناك عدد كبير من الزبائن يطلبون خدمات هان، الذي قام بشراء يخت يبلغ طوله 20 مترا، وأصبح يبتكر طقوسا خاصة في عملية الدفن في البحر، من بينها إنزال القارورة التي تحتوي رماد المتوفي وسط صوت الموسيقى، ثم يقوم المشيعون بنثر الزهور فوق الأمواج. ويصاحب طقس الوداع الأخير صوت نفير السفينة المنذر بقدوم الضباب.

اضافة اعلان


والجدير بالذكر أن القبطان هان يهتم بحماية بيئة ما تحت مياه البحر، من خلال الحرص على صناعة قوارير حفظ الرماد من الكرتون أو من الطين غير المحروق، حيث تتحلل مثل هذه المواد وتذوب في المياه، دون انبعاث ملوثات.

 



 

المصدر - البيان 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة