الثلاثاء 05-07-2022
الوكيل الاخباري
Clicky

فيديو لاعتداء على ممرضة يثير الجدل في السعودية .. القصة كاملة

czo5MjoiaHR0cHM6Ly9lbWFyYXQtbmV3cy5hZS93cC1jb250ZW50L3VwbG9hZHMvMjAyMi8wNS9lbWFyYXQtbmV3c18yMDIyLTA1LTI4XzIyLTM3LTU1Xzg5MjIxNi5qcGciOw==


الوكيل الإخباري-تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يوثق لحظة إعتداء شاب سعودي على ممرضة داخل مستشفى بمحافظة المجاردة في المملكة العربية السعودية.

اضافة اعلان


وظهر الشاب بالفيديو وهو يسحب الممرضة أرضاً بعد سقوطها، وسط صراخها وتوسلها لتوقفه عن الإعتداء، فيما حاول المتواجدون في المستشفى منعه، لكن من دون جدوى.


وقبضت شرطة منطقة عسير على الجاني، وجرى توقيفه، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه، وتمت إحالته إلى النيابة العامة، وفق ما نقلت وسائل اعلام سعودية.

وروت الممرضة تفاصيل الاعتداء عليها فقالت عبر "العربية.نت": "كنت يوم الخميس أعمل في منطقة الفرز، والتي يتم خلالها أخذ الطول والوزن ومتابعة دخول المرضى للأقسام، كما أساهم في مساعدة الكادر التمريضي في كافة الأقسام، وحين لاحظتُ الازدحام في قسم الطوارئ الخاص بالرجال، قررتُ أن أساعد زميلاتي الممرضات، فاستلمت ملف مريض كان في الانتظار، فقمتُ في تجهيز ملفه، إلا أني فوجئت بشخص يضربني بعنف على كتفي، ولمرات متعددة وهو يكرر (فكي المغذي) الذي كان في يد المرافق معه، والذي يبلغ من العمر 19 عاما، والمريض لم يكن يعاني من حالة حرجة وإنما يعاني ارتفاعا طفيفا في درجة الحرارة".

كما تابعت حديثها: "اندهشت من تصرف المريض وعنفه ضدي، وسحبي من قسم الفرز إلى قسم الرجال في وضع غير لائق، ولا يمكن أن يقبله أي ممارس صحي، فالشخص الجاني لا أعرفه ولا تربطني به أي صلة، كما أني لم أقدم له أو للمريض المرافق أي خدمة، فالمحلول كان في يد المريض المرافق له بعد أن وضعته إحدى الممرضات الآخريات".

كذلك أكدت سالمة في حديثها، أن هذا الشخص والمريض المرافق له لم يمضِ وقتا طويلاً في الطوارئ، ولم يكن لديه حاله حرجة أو ظرف يبرر له، مبينة أنها لم تعرف سبب غضبه ومطالبته بفك المغذي.
وختمت قائلة " أتمنى أن يجد هذا الشخص جزاءه، ليكون عبرة لكل من يعتدي على الممارسين الصحيين، الذين يقضون وقتهم في رسالة إنسانية لخدمة المرضى".


وكشفت  الممرضة ، عن ردة فعل أسرتها بعد انتشار مقطع الاعتداء، ومفاجأة بشأن هوية المواطن الذي سحلها.
وقالت سالمة الشهري، خلال مداخلة هاتفية في برنامج سيدتي: "شعر أهلي وأقاربي وزملائي بالعمل بالصدمة بعد انتشار مقطع الاعتداء،وتعاطفوا معي لأن الوضع كان مسيئاً".