الثلاثاء 19-01-2021
الوكيل الاخباري

دعوة إلى توظيف مخرجات البحث العلمي في تنمية المجتمع

222


الوكيل الاخباري - دعا رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عدنان بدران إلى توظيف مخرجات البحث العلمي في تنمية المجتمع العربي، اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً وسياسيا من اجل السير قدما مع الكبار في قطار الحضارة.
اضافة اعلان

ووصف الدكتور بدران خلال رعايته اليوم السبت حفلا نظمته مبادرة معامل التأثير والاستشهادات المرجعية العربية "ارسيف"، تحقيق 33 باحثاً أردنياً لمراتب متقدمة على قائمة 100 باحث الأعلى تأثيراً علمياً على المستوى العربي، بالانجاز العظيم والخلّاق الذي يؤسس لمنافسة الركب العالمي في البحوث العلمية.

وتأتي قائمة الـ 100 مؤلف وباحث الأكثر تأثيراً واستشهاداً في العالم العربي من بين 13 ألف مؤلف وباحث جرى الاستشهاد بأعمالهم، من أصل 105 آلاف باحث ومؤلف خضعت أعمالهم للمراجعة وفقا للمعايير العالمية التي يعتمدها معامل "ارسيف ".

وتضمن الحفل إلى جانب تكريم الباحثين الاردنيين، تكريم 8 مجلات علمية أردنية حصلت على مراتب عليا على المستوى العربي، وفق نتائج تقرير ارسيف لعام 2019.

وقال رئيس مبادرة "ارسيف" الدكتور سامي الخزندار، خلال محاضرة في حفل التكريم بعنوان "الأبعاد الحضارية لمؤشرات الإنتاج العلمي العربي"، ادارها الدكتور سلطان أبو عرابي: إن معامل الاستشهادات المرجعية العربية أسهم في تظهير المشهد العلمي الأردني والعربي، بعدما غيّبته مؤشرات الإنتاج الغربية، وألحقته بها في علاقة تبعية أفقدته مكانته على المستوى العالمي.

ودعا المؤسسات الأكاديمية الأردنية والعربية للضغط باتجاه اعتماد قياس إنتاجها العلمي باللغة العربية، من خلال ما توفره بيانات معامل ارسيف، وبما يؤدي إلى إنصاف هذه المؤسسات وتحسين مكانتها عالمياً.

وطالب بوقفة علمية حضارية أمام تحكم المؤشرات العالمية في المنتج العلمي العربي وأجندته البحثية، والإيمان بالقدرات العلمية العربية.

ويعد معامل التأثير والاستشهادات المرجعية العربية "ارسيف "، أداة منهجيـة لقياس الأهمية النسبية للمجلات العلمية ومقارنتها بمجال حقلها المعرفي، ويستخرج وفـق معـادلات معيارية صارمة تستند على مقاييـس عالمية.

كما كشف معامل "ارسيف " منذ تأسيسه عام 2013، العديد من الحقائق على الصعيد العلمي والأكاديمي العربي، نتيجة لعدم وجدود مؤشرات قياس قادرة على تظهير حقائق الانتاج العلمي العربي.
وحضر حفل التكريم عدد من المهتمين والنواب ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات ومسؤلو هيئة الاعتماد وصندوق البحث العلمي والشخصيات الأكاديمية، اضافة 30 رئيس تحرير لمجلة علمية.