الجمعة 05-06-2020
الوكيل الاخباري



تداول النفط أونلاين – 3 عوامل تؤثر على اتجاهات سعر النفط

oil-barrel-and-dollar-sign-vector-3577579



الوكيل الإخباري - إن مراقبة انحسار وتدفقات أسعار النفط الخام هي الطبيعة الثانية من حيث الأهمية بعد متابعة الأخبار السياسية، واستطلاع أنباء الصراعات الإقليمية، لاسيما في المناطق الغنية بالبترول. وعادة ما يتابع المتداولون والمستثمرون أسعار خام برنت، وهو يشير إلى النفط من بعض حقول النفط في بحر الشمال في شمال أوروبا، ويستخدم كمعيار عالمي لأسعار النفط، وهو نوع واحد من الخام الخفيف يأتي من الولايات المتحدة ويعمل كمعيار محلي لأسعار النفط في الولايات المتحدة.


أصبح تداول النفط الخام أونلاين مؤخرًا استثمارًا ماليًا شائعًا، مما سمح لتجار التجزئة بالاستفادة من الحركات المتلاحقة للسلعة أو التحوط من انخفاض قيمة العملة. 


في الماضي، كان تداول النفط متاحًا فقط للمؤسسات الكبيرة والبنوك المركزية وصناديق التحوط والأثرياء. بفضل تطوير الإنترنت، يستفيد الآن عدد متزايد من المستثمرين الصغار من التقلبات اليومية، وفرص الاستفادة من هذه السلعة في شكل عقد للفرق (CFD).


ويدرك المتداولين ان هناك ثلاثة عوامل تؤثر على سعر النفط، وهى : العرض، والطلب، والجغرافيا السياسية.

 


1. العرض


يرتبط كل من العرض والطلب بكمية النفط المتاحة.


تاريخيا تم تحديد العرض من قبل الدول التي هي جزء من أوبك. لكن الآن، تلعب الولايات المتحدة دوراً أكبر في تحديد كمية المعروض من النفط، وذلك بفضل الإنتاج المزدهر من الحقول الصخرية الأمريكية. لذلك، إذا كانت الدول المنتجة للنفط تضخ كميات كبيرة من النفط الخام، فسيكون المعروض مرتفعًا.

في عام 2014، انخفضت أسعار النفط بشكل حاد حيث ضخ المنتجون أكثر مما يستهلكه العالم. وألقي باللوم على أوبك بشكل كبير في الانخفاض الذي حدث في أسعار النفط لأنها رفضت خفض إنتاجها. لكن أوبك قالت إن حفارات الصخر الزيتي في الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية عن ضخ كميات كبيرة ويجب عليهم خفض إنتاجهم أولاً.

في عام 1973، فرض الأعضاء العرب في أوبك حظراً على الولايات المتحدة كإجراء انتقامي لدعم الولايات المتحدة لإسرائيل خلال حرب يوم الغفران. وقد أدى الحظر إلى جعل المعروض من النفط في الولايات المتحدة نادرًا جدًا وكان الطلب مرتفعًا للغاية، فقد دفع سعر النفط الخام إلى الحد الذي بدأت فيه محطات الوقود في تقنين البنزين.


2. الطلب

 

 الطلب، من ناحية أخرى، يتحدد بمدى الحاجة إلى النفط في وقت معين. وغالبًا ما تكون هذه الحاجة لأشياء مثل الحرارة والكهرباء والنقل، ويعكس ازدياد الطلب على النفط ازدياد النمو الاقتصادي في المنطقة.

غير أن هناك سؤال حول كيفية تفاعل السوق مع الطاقة المتجددة.
في الوقت الراهن فإن العوامل الاقتصادية وأساليب الحصول على الطاقة هي التي تحكم المفاضلة بين النفط والطاقة المتجددة. 


وعند المقارنة، نجد أن تكاليف الحصول على الطاقة المتجددة بالشكل الكافي والكامل تعد باهظة إذا ما قورنت بتكاليف النفط، حتى مع إضافة تكاليف التكرير والنقل وغيرها.

 

. الجغرافيا السياسية


بما أن الإمدادات تحددها الدول الكبيرة المنتجة للنفط، فإن حدوث توتر مع إحدى تلك الدول يمكن أن يسبب مشاكل كبيرة. لذلك إذا كانت هناك حرب أو صراع في منطقة منتجة للنفط، فقد تبدو مخزونات النفط الخام مهددة، وقد يغير ذلك في النهاية سعر النفط.

ويقول أحد المحللين الاقتصاديين: "على وجه الخصوص عندما تندلع المواقف في الشرق الأوسط أو غيرها من المناطق الغنية بالنفط في العالم، ويكون هناك صراع، فإنك عموماً ترى بعض الارتفاع في سعر النفط نتيجة لذلك، فقط بسبب خطر تعطل الإمداد، أو تعطيل وسائل النقل، مثل القناة أو خط الأنابيب أو العمال الذين يقومون بالاحتجاج، أشياء من هذا القبيل."


وبطبيعة الحال، مواجهة مواقف تصعيدية مثل أحداث القرصنة في الصومال قد أثرت بشكل كبير على حركة نقل البترول بين الدول، حيث زادت المخاطر، وزادت تكاليف الشحن الاضطرار للجوء لمسارات بديلة أطول في المسافة.


كذلك فإن مجرد التفكير فيما حدث في حرب الخليج عام 1991، يعيد للأذهان كيف انخفض إنتاج النفط، مما تسبب في ارتفاع الأسعار.

وفي عام 2003، ارتفعت أسعار النفط بعد أن غزت الولايات المتحدة العراق. إذا تنتج تلك الدولة الشرق أوسطية الكثير من النفط، ومع عدم الاستقرار في المنطقة، لم يكن الناس متأكدين على الفور مما سيحدث للإمداد.


في الآونة الأخيرة، عندما انسحب ترامب من الصفقة النووية الإيرانية وأعاد فرض العقوبات على صادرات النفط الإيرانية، بلغت أسعار النفط الخام أعلى مستوى لها منذ 3 سنوات.


هذا ما يجعل أسواق النفط رائعة للغاية وجذابة، إنه حقًا تفاعل مثير للاهتمام للغاية بين الأسواق المالية والاقتصاد، وهذان أمران مختلفان للغاية، سوق العملات والجغرافيا السياسية والبيئة.

من المؤكد أن صناعة الطاقة ستتطور، ويراقب الخبراء لمعرفة الدور الذي سوف يلعبه النفط في المستقبل. لكن في الوقت الحالي، لا تزال أسواق النفط تشكل قوة دافعة ومؤثرة في عالم الاقتصاد والجغرافيا السياسية وميزانيتك الخاصة.