الأربعاء 11-12-2019
الوكيل الاخباري



حقيقة وفاة حسني مبارك على أثر أزمة قلبية حادة

2019072012070171



الوكيل الاخباري – إنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خبر عن وفاة حسني مبارك الرئيس الاسبق للجمهورية العربية المصرية .

اظهار أخبار متعلقة

وباتت شائعة وفاة مبارك تتكرر بشكل مستمر في الشارع المصري بشأن منذ رحيله عن الحكم قبل 8 سنوات بعد ثورة 25 كانون الثاني 2011، والتي طالبت بتنحيه عن سدة الحكم.

واشتعل الشارع المصري خلال الساعات الماضية بعد تداول شائعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بوفاة الرئيس المصري البالغ من العمر 91 عاماً، متأثراً بإصابته بأزمة قلبية حادة، قبل أن تنفي عائلة مبارك الأمر مؤكدين أنّ أنباء الوفاة يتداولها البعض بين الحين والآخر، من جهات غير موثوق بها لمصالح شخصية. وقال نجله علاء مبارك عبر حسابه الشخصي على "تويتر" في تدوينة مرفق بها صورة والده: "الحمد والشكر لله الوالد بخير ولا صحة لهذه الشائعات".


ولم تكن تلك المرة الأولى التي تخرج فيها أنباء وفاة مبارك. وكانت أولى الشائعات بعد أيام قليلة من تنحيه عن السلطة في مصر، بشهر شباط 2011.

 

وقالت الإعلامية بثينة كامل عبر حسابها على تويتر: "كما وصلني، البقاء لله، توفي حُسني مُبارك في الساعة الثالثة صباحاً من هذا اليوم في شرم الشيخ، وسيتم الإعلان عن الوفاة لاحقا – ربما الليلة أو في الصباح الباكر – يجهزون لجنازة عسكرية".

وتكرر الأمر في شهر حزيران 2011، بتداول وكالات أنباء عالمية أخباراً حول وفاة الرئيس المصري الأسبق وتجهيز مقبرته، لكن الشائعة توقفت بعد زيارة قرينة الرئيس سوزان مبارك له في المستشفى، ثم تكرر الأمر في تشرين الأول 2011 بأن مبارك توفي إكلينيكياً وأن وظائف المخ توقفت تماماً في مستشفى المعادي العسكري.

المصدر موقع النهار

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة