الإثنين 17-06-2024
الوكيل الاخباري
 

إنفيديا وسوق البطاقات الرسومية

3-26


الوكيل الإخباري - تستمر شركة إنفيديا في السيطرة على سوق البطاقات الرسومية، وذلك بالرغم من الصعوبات التي مر بها هذا السوق خلال العام الماضي.

اضافة اعلان


وتعتبر شركة AMD أهم منافسيها في هذا السوق وبالرغم من جهودها ومن تقديمها لقيمة أكبر في مقابل السعر. إلا أن الفارق بين الشركتين كبير جدًا.

 

تستمر شركة إنفيديا في السيطرة على سوق البطاقات الرسومية، وذلك بالرغم من الصعوبات التي مر بها هذا السوق خلال العام الماضي.

 

وقد تمكنت منصة Ryzen للمعالجات المركزية من التفوق على إنتل من أكثر من ناحية نظرًا لأنها تقدم أداءًا أفضل وتعتمد على دقة تصنيع 7 نانومتر، وتقدم قيمة أكبر في مقابل السعر.


لكن تفوق AMD الهندسي لم يكفل لها النجاح في سوق البطاقات الرسومية. وهذا يظهر بوضوح في التراجع الذي تمر به حصتها السوقية.

 

وتتميز بطاقات إنفيديا الرسومية بتقنية DLSS والتي تحسن من الأداء في الألعاب بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي وعلى أنوية Tensor الموجودة في بطاقات RTX.

 

وقد حاولت شركة AMD أن تقدم تقنية منافسة وهي FSR. إلا أن هذه التقنية قد أثبتت ضعفها أمام تقنية DLSS المنافسة ولم تقدم أداءًا قريبًا منها.


ولعل التفوق الكبير لتقنية DLSS يعود للاعتماد على الذكاء الاصطناعي، وهو مجال تتفوق إنفيديا فيه عمومًا. وقد تمكنت من تدريب نموذج الذكاء الاصطناعي لتقنية DLSS لسنوات طويلة في حين أن تقنية AMD المنافسة تعتمد على خوارزميات قديمة نسبيًا.


ونظرًا لسيطرة إنفيديا الكبيرة في هذا المجال فهي تتمكن من إقناع مطوري الألعاب بدعم تقنياتها في أسرع وقت ممكن، مثل تقنية DLSS، ولا شك في أن التعاون معها له أولوية كبيرة عند المطورين مقارنةً بـAMD. وذلك نظرًأ للفروقات الكبيرة في الحصص السوقية.

 

وإلى جانب ما سبق، عانى المستخدمين من ندرة شديدة للبطاقات الرسومية في الشهور الأخيرة. وذلك بسبب جائحة كوفيد-19 من ناحية، وإقبال المعدنين على البطاقات من ناحية أخرى.


وهو ما قد دفع المستخدمين للتوجه لأجهزة الحاسب المحمول بدلًا من تجميع حاسب شخصي. وهنا ظهرت سيطرة إنفيديا الشديدة، حيث إن معظم حواسيب الألعاب المحمولة تأتي مع بطاقات من إنفيديا بالفعل.

 

 

المصدر - البوابة العربية للأخبار التقنية

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة