الثلاثاء 21-09-2021
الوكيل الاخباري

معلومات حول مخاطر وفوائد العلاج بالتنويم المغناطيسي

2019_5_26_15_34_15_600


الوكيل الإخباري - العلاج بالتنويم المغناطيسي، ويُطلق عليه أيضًا المعالجة بالتنويم أو اقتراحات المنوِّم (Hypnosis)، هو وضع المريض في حالة تشبه الغيبوبة يتمتع الإنسان فيها بتركيز أكبر، وليس له أية علاقة بالمغناطيسية الفيزيائية. وعادة ما يتم التنويم المغناطيسي بمساعدة معالج يستخدم كلمات شفهية وصوراً ذهنية. وعندما يدخل الإنسان في حالة التنويم المغناطيسي، فعادة ما يشعر بالسكينة والاسترخاء ويكون متقبلاً للاقتراحات بشكل أكثر.

يمكن استخدام التنويم المغناطيسي لاستعادة السيطرة على السلوكيات غير المرغوب فيها، أو للمساعدة في التكيف أكثر مع القلق أو الألم، لذا تجب معرفة أنه على الرغم من زيادة تقبل الشخص للاقتراحات أثناء التنويم المغناطيسي، فلا يفقد الشخص السيطرة على سلوكه.

اضافة اعلان

 

فوائد التنويم المغناطيسي :

 

السيطرة على الألم
يمكن أن يفيد التنويم المغناطيسي في السيطرة على الألم المصاحب للسرطان ومتلازمة الأمعاء المتهيجة والالتهاب العضلي الليفي ومشكلات المفصل الصدغي الفكي وإجراءات الأسنان والصداع والإقلاع عن التدخين.

التغيرات السلوكية
حقق التنويم المغناطيسي نجاحًا في علاج الأرق والتبول في الفراش والتدخين والسمنة والرهاب.

 

مخاطر التنويم المغناطيسي
يعتبر التنويم المغناطيسي الذي يجريه معالج مدرب أو متخصص في الرعاية الصحية علاجًا طبيًا تكميليًا وبديلاً وآمنًا، ومع ذلك، قد لا يصلح التنويم المغناطيسي للمصابين بأمراض عقلية حادة. ونادرًا ما تحدث تفاعلات عكسية للتنويم المغناطيسي، ولكن يمكن أن تشمل ما يلي:
- الصداع.
- النعاس أو الدوار.
- القلق أو التوتر.
- اختلاق ذكريات كاذبة.


وينبغي توخي الحذر خاصة قبل استخدام التنويم المغناطيسي لاسترجاع الذكريات القديمة والمساعدة في إعادة إحياء الأحداث السابقة في حياة المريض، فلا تزال تلك الطريقة تثير الجدل، فضلاً عن محدودية الأدلة العلمية التي تدعم استخدامها، لأن هذه الطريقة قد تؤدي إلى إثارة مشاعر قوية، ويمكن أن تغير الذكريات أو تؤدي إلى اختلاق ذكريات كاذبة.

 

المصدر - صحتك