الثلاثاء 30-11-2021
الوكيل الاخباري

هل يؤثر الانتقال إلى التوقيت الشتوي على صحتك العقلية؟

ZbtzYpsbjoXEDvMahTRKdjKeYbM5LNRjhXN9Mj4c


الوكيل الإخباري- قال الدكتور كنّان رامار، أستاذ الطب في مركز طب النوم التابع لـMayo Clinic في مدينة روتشستر، بولاية مينيسوتا الأمريكية، إن الكثير من الناس يتطلعون إلى ساعة النوم الإضافية في التوقيت الشتوي، لكنّها غير كافية لتعويض النقص المزمن في النوم.

اضافة اعلان



رغم ذلك، فإن ساعة الراحة الإضافية هذه قد تجعلك تستيقظ أكثر نشاطًا، الأمر الذي قد يحفّزك للحصول على مزيد من ساعات النوم.

وأوصى رامار بالخلود للنوم في الوقت عينه يوميًا، مع الأخذ في الاعتبار النوم من سبع إلى ثماني ساعات خلال الليل. ونصح البدء بإطفاء الأجهزة الإلكترونية قبل نصف ساعة من موعد النوم، بهدف الحد من التعرّض للضوء.

ولفت إلى أنه إن لم تتمكّن من النوم بعد 20 دقيقة، انهض من السرير وقم بنشاط هادئ، التأمّل على سبيل المثال، لكن احذر استخدام الأجهزة الإلكترونية.

مع زيادة ساعات الليل، وحلول الطقس الكئيب في أجزاء عديدة من البلاد، قد يصاب الأشخاص باضطرابات عاطفية موسمية. في هذا الخصوص، عرّفت ميشيل دريروب، مديرة طب النوم السلوكي في مركز كليفلاند كلينيك لاضطرابات النوم في أوهايو الأمريكية، بهذا النوع من الاضطراب بأنه اكتئاب يبدأ غالبًا في فصل الخريف وينتهي بحلول الربيع.

أمّا أعراضه الشائعة فتشمل الانفعال، والإرهاق الشديد، وعدم القدرة على التركيز، والرغبة الشديدة بتناول الكربوهيدرات، إلى القلق، وعدم القيام بالأنشطة الاجتماعية.

وأوضحت أن تغيير التوقيت الصيفي يمكن أن يتسبّب بهذا الاضطراب العاطفي الموسمي.

وكانت كشفت دراسة نُشرت عام 2017، زيادة في عدد حالات الاكتئاب الموسمية بنسبة 11٪، مع انتهاء العمل بالتوقيت الصيفي.

 

المصدر: cnn

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة