الأربعاء 21-08-2019
الوكيل الاخباري



قتل صديقه وتلذذ بأكله .. تعرف على قصة آكل لحوم بشر - صور

25



الوكيل الاخباري – اعترف آكل لحوم بشر بشعوره بالمتعة بعد تناوله مخ ضحايا بعد تحميرها، في قصة إجرامية بشعة، وذلك فور اتهامه بقتل ثلاثة أشخاص في قضية هزت بريطانيا.

وكان القاتل بيتر برايان الذي عاني من مرض الانفصام في الشخصية، بدأ في أعماله الإجرامية منذ 1993 حتى 2004، حيث كانت أول ضحايا فتاة بعمر 21 عاما، أقدم على ضربها بالطرق حتى الموت، كما قتل أحد أصدقائه وتناول أجزاءً من مخه، وذلك حسب صحيفة "ميرور"، 

 

اظهار أخبار متعلقة



وقام القاتل المعروف باسم " بكش بيت"، على ضرب ضحيته الشابة بالمطرقة 6 مرات على رأسها، وذلك في حادث شنيع وقع عام 1993. 

وأعترف بوقت لاحق بأنه مذنب بارتكاب جريمة القتل العمد، بسبب خلله العقلي وتم إرساله إلى وحدة نفسية آمنة.

 

 


يشار الى ام برايان أمضىثماني سنوات في مستشفى رامبتون ، لكن سمح له في النهاية بالعودة إلى المجتمع ، وقد تم إخبار لجنة التحقيق في ذلك الوقت.

فيما تم إطلاق سراحه عام 2002 دون إشراف كاف، وبعد ذلك بعامين، قتل صديقه برايان شيري ، 43 عامًا ، في شرق لندن وأكل جزءًا من دماغه.

 

 


 

 

ووفقًا للتحقيقات قام برايان بقطع كل من ذراعين صديقه شيري وواحد من ساقيه وقلي مخه بالزبدة في فبراير 2004.

ووصف الضباط في مكان الحادث برايان بأنه كانت يداه وملابسه ملطخة بالدماء.

 


وسمع أعضاء هيئة المحلفين الذين صدموا وقت المحاكمة، أن الضحية قد تم تقطيعه، ووجد الضباط مقلاة على الموقد مختلطة بأنسجة من دماغ الضحية الميتة.

 

اظهار أخبار متعلقة


بعد ذلك، تم قبول برايان في جناح لوتون في مصحة برودمور النفسية في 15 أبريل 2004 ، بعد إقامته في سجن بلمارش حيث وصف بأنه "لا يمكن التنبؤ بتصرفاته" ، مما يمثل "خطرًا شديدًا على الآخرين" و "خطيرًا للغاية".

 

تم وضعه في عزلة في برودمور ولكن بعد أربعة أيام من وصوله سمح له بالاختلاط مع المرضى تحت "ملاحظات عامة" أو فحوصات مدتها 15 دقيقة.

أقنع القاتل الموظفين أنه لم يكن يمثل تهديدًا ، واعتبروه "ممتعًا ومتعاونًا" وسمحوا له بالخروج بعد أيام قليلة في الحبس الانفرادي.


ولكن بعد بضعة أسابيع ذهب لقتل زميل المريض برايان ريتشارد لودويل ، 60 عامًا بعد خنقه.

وفي تحقيق مع المتهم بعام 2012 ، قال برايان إنه "حطم" رأس صديقه المريض على الأرض ولف الرباط حول رقبته حتى لا يصدر أي ضجيج.

وأقر براين بأنه مذنب بتصرفاته العدوانية تجاه ضحايا بسبب أمراضه العقلية، فيما حكم عليه بالسجن المؤبد جراء اعماله الاجرامية.