الثلاثاء 12-11-2019
الوكيل الاخباري



قصة سيدة أنجبت 40 طفلا

News-P-427496-636857508752808450
تعبيرية



الوكيل الإخباري - أجبر الأطباء سيدة أوغندية يلقبها السكان المحليون بالمرأة الأكثر خصوبة في العالم، على التوقف عن الإنجاب بعد أن أجريت لها عملية استئصال الرحم.

ومنع الأطباء السيدة مريم ناباتانزي، البالغة من العمر 40 عامًا، من إنجاب المزيد من الأطفال بعد إنجابها 44 طفلًا، وهي في سن 36 عاما، باستئصال رحمها، بحسب صحيفة "ذي صن" البريطانية.

 

وأوضحت الصحيفة أن ناباتانزي، تعاني من حالة وراثية نادرة جعلتها تنجب مجموعات من التوائم، 5 مجموعات تضم توائم رباعية، و4 مجموعات من التوائم الثلاثية، و6 مجموعات من التوأم الثنائي؛ ليصبح عدد أبنائها 44 طفلًا؛ ما جعلها تلقب بالمرأة الأكثر خصوبة في العالم.

 

وبعد مرور عام واحد على زواجها، وهي في سن 12 عامًا فقط، أنجبت مريم من زوجها، البالغ من العمر حينها 40 عامًا، توأمها الأول، ثم تبعتها بقية الولادات، حتى إنها أنجبت ذات مرة مجموعة من 6 توائم، لكنهم ماتوا جميعًا بعد الولادة.

وحذر الأطباء الأم من أن وسائل تحديد النسل، مثل حبوب منع الحمل، يمكن أن تسبب لها مشكلات صحية خطيرة؛ لأن حجم مبيضيها كبيران بشكل غير عادي، وهو غالبًا الأمر الذي جعلها تستمر في حالات الولادة الفريدة.

وساءت أوضاع مريم عندما تخلى عنها زوجها وهجرها؛ حيث كان يغادر المنزل غالبًا لعدة أسابيع متتالية، وأشارت مريم إلى أن اسم زوجها تحول إلى لعنة، وأنه كان دائمًا يتركها وسط معاناتها، قبل أن يتخلى عنها ويهجرها نهائيًّا.