الأحد 20-10-2019
الوكيل الاخباري



رسائل الى نقابة المعلمين - تفاصيل

920191821325244369937



الوكيل الاخباري  - قال وزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور ابراهيم بدران، انه لا خلاف في الاردن بالمطلق على أهمية دور المعلم ورسالته الانسانية، وتحسين اوضاعه المعيشية، إلى جانب تحسين الأوضاع المعيشية لجميع موظفي الدولة.

وأضاف في حديث نقلته وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن اعتراف الحكومة بأهمية تحسين أوضاع المعلمين ورغبتها في ذلك عبر مقترح لتشكيل لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين للنظر في آليات هذه المسألة، يجب أن ينظر إليه كمؤشر والتزام حكومي بهذه القضية التي تحتاج إلى دراسة متأنية في كيفية وسبل التحسين والبرنامج الزمني لهذه المسألة وجدولة اي زيادة يتم التوافق عليها.

واكد أنه، وفي ظل التوافق بين الجانبين وانطلاق الحوار بينهما، فانه لا يجوز أن يستمر الاضراب والإصرار عليه والأضرار بمصالح الطلبة، وجعلهم رهينة وضحية، داعيا نقابة المعلمين إلى تعليق الإضراب للحفاظ على التعاطف الشعبي، والانخراط في الحوار مع الحكومة وصولا إلى اتفاق يلبي تطلعات المعلمين وآمالهم.

واكد الدكتور بدران، أن التعليم مصلحة وقضية وطنية هامة وكبيرة وانه في القضايا الوطنية، يجب أن لا يكون هناك غالب أو مغلوب أو يسجل فيها انتصار لطرف على اخر.

وقال ان اي طرح يتعلق بتحسين الأداء سواء للمعلم أو الموظف العام، يجب أن لا ينظر اليه على أنه انتقاص من شأن اي شخص او طرف، لان عملية التطوير والتحسين يجب أن تكون مستمرة في كل مجالات العمل وبيئته، وبما ينعكس بشكل إيجابي على الاداء ومستوى الخدمة.

** 

بدوره، اكد الوزير الأسبق الدكتور فايز الخصاونة، أن قبول الحكومة ونقابة المعلمين لمبدأ الحوار الذي انطلق الاسبوع الماضي وشارك رئيس الوزراء جانبا منه، يجب ان يشكل حافزا للطرفين لإنهاء هذه لأزمة وضمان عودة سريعة للطلبة لمقاعد الدراسة.

وقال انه من غير المناسب أن يترك ما يزيد عن مليون ونصف المليون من الطلبة دون تعليم لما لذلك من انعكاسات وآثار كبيرة على المجتمع والوطن بشكل عام، معتبرا أن مبدأ تحسين الأوضاع المعيشية مطلب عام لشرائح كبيرة من موظفي الدولة وليس للمعلمين فقط، الا أن الأوضاع التي تمر بها موازنة الدولة لا تسمح بذلك.

ودعا الدكتور الخصاونة الطرفين إلى عدم اللجوء إلى إجراءات حديّة في التعامل، والالتفاف إلى ما يمر به الاردن من ظروف اقتصادية وسياسية تتطلب تغليب المصلحة الوطنية عبر لغة الحوار.

وتمنى أن تصدر نقابة المعلمين قرارا تعلق من خلاله الاضراب وتعويض الطلبة عما فاتهم من دورس ، ومواصلة الحوار مع الحكومة وصولا إلى حلول توافقية تلبي مطالب المعلمين في تحسين أوضاعهم المعيشية والاقتصادية.

**

من جانبه، قال الأكاديمي في جامعة الحسين بن طلال الدكتور عمر الخشمان، ان المقترح الذي تقدمت به الحكومة لنقابة المعلمين يؤسس لعلاقة جديدة بين الجانبين هدفها الأساسي تحسين أوضاع المعلمين والعملية التعليمية بشكل عام.

ودعا الدكتور الخشمان، نقابة المعلمين تعليق الإضراب ومواصلة العملية الدراسية بالمدارس، ومواصلة الحوار مع الحكومة، والتعاطي بجدية مع المقترح الحكومي، معتبرا أن الحوار هو السبيل الوحيد لحل كل الخلافات العالقة والمحافظة على السلم والأمن المجتمعيين ومصلحة الوطن وأبنائه.

 بترا