الثلاثاء 02-06-2020
الوكيل الاخباري



ركود اقتصادي يعمّ على هونغ كونغ

6861



الوكيل الاخباري – أعلن وزير مالية هونغ كونغ إن المدينة دخلت في حالة ركود، بعد أكثر من خمسة أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة، التي لا تظهر أي علامات على التراجع، ومن غير المرجح أن تحقق نموا اقتصاديا سنويا هذا العام.

وكشف بول تشان في تدوينة الأحد: "الضربة التي يتعرض لها اقتصادنا شاملة"، مضيفا أن التقدير الأولي للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث يوم الخميس سيُظهر ربعين متتاليين من الانكماش، وهو التعريف الفني للركود.

وأردف قائلا إنه سيكون "من الصعب للغاية" تحقيق توقعات الحكومة قبل الاحتجاجات بنمو اقتصادي سنوي يتراوح من 0 إلى 1 في المئة.

ووصلت الاحتجاجات في هونغ كونغ إلى أسبوعها الحادي والعشرين. وأشعل المتظاهرون الذين يرتدون ملابس سوداء النار في المتاجر وألقوا قنابل حارقة على الشرطة التي ردت بالغاز المسيل للدموع ومدافع المياه والرصاص المطاطي.


وأضرم المتظاهرون النار بشكل متكرر في واجهات المتاجر والشركات بما في ذلك البنوك، خاصة تلك التي تملكها شركات البر الرئيسي الصيني.

وأعلنت السلطات عن تدابير لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، وقال تشان إن الإجراءات يمكن أن "تقلل الضغط قليلا" فحسب.

وكتب يقول: "دعوا المواطنين يعودون إلى حياتهم الطبيعية، ودعوا الصناعة والتجارة تعمل بشكل طبيعي، ودعونا نخلق مساحة أكبر للحوار العقلاني".

ويشعر المتظاهرون بالغضب إزاء ما يرونه تدخلا متزايدا من جانب بكين في هونغ كونغ، التي عادت إلى الحكم الصيني في عام 1997 بموجب صيغة "دولة واحدة ونظامان" والتي تهدف إلى ضمان الحريات التي لا يتمتع بها البر الرئيسي.

وتنفي الصين التدخل وتتهم حكومات أجنبية، من بينها الولايات المتحدة، بإثارة المشكلات.

 

 

سكاي نيوز -

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة