الجمعة 30-07-2021
الوكيل الاخباري

منها دبي ومصر.. إليكم قائمة بـ10 وجهات يمكنكم زيارتها في 2021

1745b_646372


الوكيل الإخباري _ رغم أن فيروس كورونا المستجد لا يزال منتشراً من حول العالم، إلا أن ما نعرفه هو أن هذا الوضع لن يبقى إلى الأبد. وفي نهاية المطاف، ستعود الحرية إلينا لاستكشاف مختلف الوجهات السياحية.

اضافة اعلان


وبذلك، جمعت CNN Travel قائمة تشمل 10 وجهات يمكن زيارتها في عام 2021، علماً أن بعضها ربما يفرض حدوداً للسفر في الوقت الحالي.

دبي
تعتبر مدينة دبي أحد أكثر المدن أماناً لزيارتها، حيث تستقبل اليوم غالبية المسافرين من حول العالم. ومع تبني الإمارة الفحوصات وبروتوكولات السلامة كاملة، يمكنك الاستمتاع براحة بال أثناء تواجدك في المدينة.

وتقدم شركة طيران الإمارات، وهي الناقل الوطني للبلاد، تغطية عالمية مجانية لمصاريف "كوفيد-19" وتكاليف الحجر الصحي.

 

ويغطي فندق "أتلانتس" الفاخر اختبار فحص فيروس كورونا لخاص بك ويمنحك رصيداً بالمنتجع إذا بقيت لمدة 5 ليال أو أكثر. ومن المقرر أن يفتح فندق "The Royal" الشقيق، الذي تبلغ تكلفته مليار دولار، أبوابه في عام 2021.


وأعيدت جدولة معرض إكسبو 2020 في دبي، الذي طال انتظاره من أكتوبر/ تشرين الأول 2021 حتى مارس/ آذار 2022 . ويعد هذا الحدث الضخم أول معرض إكسبو عالمي يقام في منطقة الشرق الأوسط.


ويستطيع الزوار التمتع بهندسة معمارية عالمية المستوى وعروض رائعة ومهرجان خاص بالطعام.



ومن المتوقع أيضاً في العام المقبل افتتاح متحف المستقبل، حيث تعد واجهته المزينة بالخط العربي بالفعل معلماً جديداً ومثيراً للإعجاب، في مدينة تشتهر بناطحات سحابها.

 


مصر
ويبدو أن عجائب مصر القديمة لا حدود لها، وربما يكون 2021 مجرد عام لعرضها كلها أمام عالم متعطش للاكتشاف الثقافي.


ومن المتوقع أخيراً أن تحصل العديد من القطع الأثرية الأكثر شهرة في مصر على منزل جديد لامع هذا العام في المتحف المصري الكبير، بالقرب من موقع أهرامات الجيزة.

 

ويُذكر أن المتحف، الذي تبلغ مساحته حوالي نصف مليون متر مربع وبسعر يزيد عن مليار دولار، صُمم في عام 2003، وكان قيد الإنشاء لمدة 8 سنوات.


وسيُنقل عدد من التوابيت من سقارة، وهي مكتشفة حديثاً في عام 2020، إلى المتحف المصري الكبير، وكذلك التوابيت الخشبية التي عُثر عليها في الأقصر، عام 2019.


ولا شك أنه ستُضاف المزيد من الاكتشافات الجديدة إلى المجموعة، ما سيسمح للأشخاص بالغوص عميقاً في رحلة تاريخية على مدار 5 آلاف عام.

 

فرنسا
وتعتبر الحانات الصغيرة وأنواع الحلويات والأجبان سبباً كافياً لزيارة البلاد، بمجرد ما أن يبدأ العالم في التحرك مرة أخرى، بالإضافة إلى الأشياء الأخرى التي جذبت انتباه حوالي 90 مليون زائر في عام 2019.

ومن أبرز المعالم التي لطالما لفتت انتباه السياح هي معارض فرنسا الفنية، وقصورها الأنيقة، وكاتدرائياتها الشاهقة، وغيرها الكثير.

 

ومن أجل إقامة ملكية وحيوية، من المقرر افتتاح "Le Grand Contrôle"، وهو فندق تاريخي في قلب "شاتو دي فرساي"، مع مطعم للشيف آلان دوكاس، ومسبح داخلي، لاستقبال الضيوف في عام 2021.

هاواي
صحيح أن هاواي تمتاز بشواطئها وشروق وغروب شمسها الخلاب، لكن جمالها أعمق بكثير من مجرد مشاهدها الرائعة.

وفي جزيرة هاواي، ربما عليك زيارة منتزه "هاواي فولكانوز الوطني"، حيث جذب ثوران بركاني جديد لكيلاويا العديد من الزوار مؤخراً، كما هو الحال مع زيارة منتزه "Nāpali Coast State Wilderness Park" في كاواي، والذي قد يصبح الأكثر زيارة من قبل المتنزهين.

 

وفي ماوي، بعد بضعة أيام من الاسترخاء في أحد أفضل المنتجعات في وايليا، اسلك الطريق إلى هانا، للاستمتاع بمغامرة ملحمية والحصول على تجربة تذوق العصير الاستوائي اللذيذ.


المالديف
طوال فترة جائحة "كوفيد-19"، تمكنت جزر المالديف من إبقاء حدودها مفتوحة بفضل التباعد الاجتماعي الذي تطبقه منتجعاتها الفاخرة.


وفي عام 2021، سيتم افتتاح سلسلة من الفنادق والمنتجعات الجديدة، ومنها "ريتز كارلتون" و"باتينا" و"لو ميريديان" و"كابيلا"و"راديسون بلو".


وسيشهد العام المقبل أيضاً أول برنامج ولاء على مستوى العالم، وهو يعرف باسم "Maldives Border Miles"، ما سيسمح للزوار باكتساب نقاط بناءً على عدد مرات زيارتهم ومدة إقامتهم.

 

المكسيك
ولم يتوقف السفر الجوي من وإلى المكسيك أبداً بسبب متطلبات السفر المتعلقة بـ"كوفيد-19" في البلاد، بالإضافة إلى جمالها الطبيعي وسواحلها الخلابة.

وبينما أن تحقيق التوازن بين الصحة البدنية والاقتصادية كان عملاً غير متساوٍ في جميع أنحاء العالم، فالحقيقة أن المكسيك والعديد من الوجهات الأخرى كانت في حاجة ماسة إلى عائدات قطاعها السياحي.


وبالنظر إلى خريف عام 2021، والذي نأمل أن يكون وقتاً أقل تعقيداً للزيارة، ستحتفل مدينة مكسيكو بذكرى تأسيسها قبل 500 عام، مع التخطيط لبعض الاحتفالات في سبتمبر/ أيلول، تزامناً مع يوم الاستقلال المكسيكي.

 

سنغافورة
ولا يرغب معظم المسافرين في قضاء المزيد من الوقت بالمطار أكثر مما يحتاجون إليه، لكن مطار شانغي سنغافورة ليس مطاراً عادياً.


وبينما كان بقية العالم يتجولون في المنزل، كان السكان المحليون السنغافوريون يستمتعون بالتسكع في شانغي، ومشاهدة أطول شلال داخلي في العالم، الذي افتتح عام 2019.


والعام القادم هو فرصة للوقوع في حب السفر، ويجب أن تعيد زيارة مدينة ”ليون“ إحياء تلك الرومانسية.


وإلى جانب مطارها المذهل، تعد المدينة موطناً لحديقة نباتية مدرجة ضمن قائمة اليونسكو، بالإضافة إلى بعض الفنادق الفاخرة الأكثر روعة في العالم.


إسبانيا
بساحلها الرملي الخلاب ومدنها التاريخية النابضة بالحياة، لطالما كانت إسبانيا وجهة سفر لا تنسى. وربما كان شارع لارامبلا فارغاً أكثر من المعتاد هذا العام، خاصة مع توقف الحفلات في الحانات الشاطئية بجزر البليار، لكن المناطق السياحية في إسبانيا تستعد لإبهار زوارها مرة أخرى.

وبدورها، قامت برشلونة، كغيرها من الوجهات الأخرى التي عانت من السياحة المفرطة، بإعادة تقييم وضعها للسماح لزوارها بالاستمتاع بالمدينة، دون التأثير على سكانها المحليين.


وبحلول الصيف المقبل، قد تعود الحفلات في إسبانيا، خاصة تلك التي تشمل ألعاب نارية ومسيرات احتفالية، فما هي أفضل طريقة للاحتفال ببدايات جديدة من الاحتفال بـ2021 تحت أشعة الشمس؟


اليابان
ستنطلق الألعاب الأولمبية المؤجلة في طوكيو بتاريخ 23 يوليو/ تموز 2021، ما يسنح للمسافرين فرصة رؤية بعض التغييرات الهائلة التي حدثت، إلى جانب جميع الأسباب التي جعلتنا نحب البلاد في المقام الأول، بسبب طعامها وسكانها وثقافتها.


وتشمل الإضافات الرئيسية في طوكيو بوابة تاكاناوا، وهي أول محطة جديدة بُنيت على خط قطار "JR Yamanote" الرئيسي بالمدينة، منذ عام 1971. كما تم تجديد المنطقة المحيطة بمحطة "شيبويا" المزدحمة كجزء من عملية تجديد ضخمة.


وتشمل التغييرات الأخرى أيضاً تغطية إنترنت مجانية أوسع، ليس فقط في طوكيو ولكن في جميع أنحاء البلاد.


وافتتحت العديد من الفنادق الجديدة هذا العام أيضاً، بما في ذلك فندق "Kimpton Shinjuku Tokyo" الفاخر وفندق "فور سيزونز" طوكيو في أوتيماتشي.


وهناك الكثير من الأشياء الأخرى التي ستراها، خاصة لعشاق مدن الملاهي.


ومن المقرر افتتاح لعبة "Super Nintendo World" الجديدة، في "يونيفرسال استوديوز" اليابان، في أوساكا، في فبراير/ شباط 2021.


غانا
ولا تزال الحدود البرية والبحرية مغلقة حالياً، لكن الآن هو الوقت المناسب للتعرف على العروض الثقافية العصرية في البلاد، بدءاً من نهضة الفنون والموضة إلى افتتاح المطاعم والفنادق الجديدة.


وتعد حديقة "Mole" الوطنية بمثابة أكبر ملجأ للحياة البرية في غانا، حيث يمكنك رؤية الضباع المرقطة، والفيلة، وغيرها.


ويوجد في العاصمة أكرا القليل من عوامل الجذب الرئيسية ، لكنها تظل ساحرة وحيوية. وإذا أردت الاستمتاع بأجواء عالمية وعصرية، توجه إلى أوسو والمنطقة المحيطة بالمطار، حيث ستجد متاجر المصممين والمعارض الفنية.

 


المصدر : كريسب