الأربعاء 05-08-2020
الوكيل الاخباري



طبيبة مصرية تكشف بؤرة وباء كورونا

1-1337039



الوكيل الإخباري- قبل نحو 10 سنوات، انتقلت نسرين جمال إلى إيطاليا لبدء مسيرة مهنية وحياتية جديدة، لكن الطبيبة المصرية وجدت نفسها مطلع عام 2020 في قلب نظام صحي يواجه أخطر وباء يعرفه العالم منذ عقود.

فإيطاليا التي طالما تباهت بنظام صحي من بين الأفضل في العالم وفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية، كانت فريسة لفيروس كورونا المستجد، وحتى أيام قليلة كانت أكثر دول أوروبا تضررا من الوباء العالمي، قبل أن تزيحها إسبانيا عن الصدارة.


ويشير آخر إحصاء رسمي معلن حتى وقت كتابة هذه الكلمات، إلى وجود 162488 إصابة و21067 وفاة في إيطاليا، علما أنها واحدة من أضلاع "المربع الأسود" في أوروبا، الذي يضم 4 دول تخطت حاجز الـ100 ألف إصابة، وهي بالترتيب التنازلي إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا.


فكيف ظهر الوباء في إيطاليا؟ ومن المسؤول عن تفشيه بهذا الشكل الخطير؟ وهل تجاوز البلد مرحلة الذروة؟ ومتى يمكن أن تعود الحياة إلى طبيعتها هناك؟ كلها أسئلة تطرق لها موقع "سكاي نيوز عربية" في حديثه إلى نسرين جمال، طبيبة الأمراض الباطنة التي تعمل في المستشفى الجامعي لمدينة مودينا، على حدود إقليم لومباردي شمالي إيطاليا، حيث كانت ضربات الفيروس الأقوى.
تقول نسرين جمال إن أول تعرف لإيطاليا على فيروس كورونا لم يكن في الشمال بل في العاصمة روما جنوبا، حيث تم رصد أول حالتين لشخصين قادمين من الصين في 29 يناير، أي بعد أسابيع من ظهور المرض في مهده، مدينة ووهان وسط الصين.

 

المصدر: سكاي نيوز

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة