الثلاثاء 04-08-2020
الوكيل الاخباري



صور صادمة لامرأة مصرية حبسها شقيقها 22 عاماً

3911093384



الوكيل الاخباري – 22 عاما من العزلة والإهمال عاشتها فادية إسماعيل مهنى (50 عاماً) بينما كانت محبوسة على يد شقيقها بمنزل في المنيا لا تتلقى فيه أي شكل من أشكال الرعاية، حتى تقدم الجيران ببلاغ ضد الأخ خلف إسماعيل مهنى، لحبسه أخته.

 

ووجّهت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي بمصر، فريق "أطفال بلا مأوى" و"فريق التدخل السريع" التابعين لمديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة المنيا بالوصول إلى فادية التي تقيم بقرية تلة التابعة لمركز المنيا، وذلك بناءً على البلاغ الذي تقدم ضد شقيقها من الجيران بسبب إهماله لأخته وحبسها في المنزل المجاور لهم لمدة 22 عاماً دون تقديم أي رعاية لها بحسب مانقلت "العربية".

 

وأشار "فريق التدخل السريع" إلى أن فادية كانت تعيش مع أخيها بصورة طبيعية في المنزل، ولكن الأخ منعها من الخروج من المنزل منذ 22 عاماً "بسبب هروبها المتكرر"، على حد قول زوجة الأخ.وبعد زيارة "فريق التدخل السريع" لفادية، تبيّن أنها تعيش في غرفة صغيرة بحالة سيئة جداً.

 

كما يظهر عليها آثار الإهمال وعدم النظافة، نتيجة لبقائها منعزلة في هذا المكان لمدة 11 شهراً، ولم تتناول خلال هذه الفترة سوى القليل من الطعام بينما لم يقم أحد من ذويها بتقديم أي شكل من أشكال الرعاية لها.

 

وقام "فريق التدخل السريع" بتقديم الإسعافات اللازمة للسيدة وإحالتها لطبيب مختص نظراً للتدهور الشديد في بنيتها الجسدية، كما تم عرضها على طبيب نفسي لمتابعتها وتقديم الدعم النفسي لها.

 

وعندما عرض عليها الفريق إيداعها في إحدى دور الرعاية التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، رفضت فادية رفضاً تاماً، كما رفضت أن تعود لمنزل الأخ أو تعيش معه.

 

لذا قام الفريق بتجهيز مكان صحي وآمن لها في منزلها بعد استشارة الطبيب النفسي والتأكد بأنه لا يوجد خطورة عليها من بقائها بمفردها.

 

ويبحث الفريق الآن كيفية توفير معاش لفادية تستطيع منه الإنفاق على نفسها دون الحاجة لأخيها.

 





 

 

المصدر : دنيا الوطن 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة