الخميس 29-10-2020
الوكيل الاخباري



استياء شعب واضح

جريمة الزرقاء تتصـدر الاهتمام الأردني - شاهد

زو
منظر عام لمحافظة الزرقاء


الوكيل الإخباري - باتت جـــريمة الزرقاء ، حديث الشارع الأردني ، أمس الثلاثاء ، بعدما كشفت مديرية الأمن العام تفاصيلها التي ألقت بظلالها على الأردنيين ، نتيجة لحيثياتها ، بدافع الثأر لجريمــة سابقة منذ سنوات .

اضافة اعلان
 

ومن منطلق المسؤولية في الحفاظ على أمن واستقرار الأردن ، أوعز جلالة الملك عبد الله الثاني ، بتوفير العلاج اللازم للفتى ، والقبض على مرتكبي الجريمـــة ، وهذا ما حصل، بمتابعة حثيثة من جلالته.

 

فتى الزرقاء .. يتصدّر 

"فتى الزرقــاء" ، هذا ما تمّ إطلاقة على الفتى (16) عاما ، حيث فقد ساعديه وعينيه ، الأمر الذي أدى إلى تعاطف شعبي واضــح ، وعلى ضوء ذلك أطلق نشطاء "هاشتاغ (#جريمة_الزرقاء) ، وقد تصدّر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حتى صباح الأربعــاء.

 

قصة هذا الفتى تحدّث عنها الأردنيـــون ، بحسرة ، على وقع الدعاء للفتى وعائلته بالصبر، نتيجــة لدوافع يصعب حصر معالم القسوة فيها ، حيث تمّ تداول ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة .

 

وكان الأمن العام ، أوضح ، أمس الثلاثاء ، في بيان صحفي، بأن الفتى تمّ اسعافه إلى مستشفى الزرقاء الحكومي بحالة سيئة فتى يبلغ من العمر 16 عاماً اثر تعرضه لاعتداء بالضرب وبتر في ساعدي يديه وفقئ لعينيه ، وبالاستماع لأقواله أفاد ان مجموعة من الاشخاص وعلى إثر جريمة قتل سابقة قام بها احد أقاربه قاموا باعتراض طريقه واصطحابه الى منطقة خالية من السكان والاعتداء عليه بالضرب وبالادوات الحادة.

 

ولم يتوقف الحال عند "تويتر" ، بل امتدّ ذلك إلى "الفيسبوك" ، حيث انتشرت صور الفتى ومرتكبي الجريمة كالنار في الهشيم ، عدا عن التعليقات التي طالبت بإيقاع العقوبات بحقّ هؤلاء في أكثر الجرائم بشاعة في أرشيف الجرائم في الأردن.