الأربعاء 29-06-2022
الوكيل الاخباري
Clicky

حصاد 2021 للجيش العربي.. تدريب وتطوير وتسليح واتفاقيات رفعت القدرة والجاهزية لمنتسبيه

wWUsZ


الوكيل الاخباري - عامٌ من العمل، رسم جيشنا العربي المصطفوي فيه معالم عزٍ وفخار أردنية، صاغها أوفياء هذا الجيش بعزيمة واقتدار وهم يقفون سداً منيعاً لحماية الوطن الحبيب.

 

فمنذ تأسيس الدولة الأردنية ووصولاً إلى المئوية الثانية، عملت القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي جنباً إلى جنب مع باقي المؤسسات على بناء وتنمية الدولة الأردنية بكافة مؤسساتها في العديد من المجالات لتكون شريكاً فاعلاً ورافداً لمسيرة النهضة الوطنية الأردنية وتحقيق المصلحة الوطنية العليا وتمكنت من الاستمرار بأداء واجباتها العملياتية بحرفية وكفاءة واقتدار وأداء أدوارها التنموية والإنسانية في مختلف القطاعات الحيوية.

اضافة اعلان

ومع نهاية عام 2021 نتحدث عن أبرز إنجازات قواتنا المسلحة الأردنية – الجيش العربي في هذا العام في كافة المجالات والهادفة الى رفع كفاءته وجاهزيته لتنفيذ الواجبات التي أوكلت لها بكل احترافية ومهنية واقتدار.



الاحتفال بالمئوية الأولى لتأسيس الدولة الأردنية


وستكون الانطلاقة من الاحتفال بالمئوية الأولى لتأسيس الدولة الأردنية، التي صاغها الهاشميون على نهج الحق والعدل والمساواة، حيث رعى جلالة القائد الأعلى احتفالات القوات المسلحة والأجهزة الأمنية بمئوية تأسيس الدولة بمشاركة عدد من ممثلي الوحدات والأجهزة الأمنية من دول شقيقة وصديقة في صرح الشهيد/ عمّان وميدان الراية في الديوان الملكي الهاشمي، وبهذه المناسبة أنعم جلالته على مرتبات القوات المسلحة بوسام مئوية الدولة الأولى، تقديراً لجهودهم المتواصلة في الحفاظ على أمن واستقرار المملكة، كما قلّد جلالته شهداء الوطن بوسام مئوية الدولة الأردنية، تقديراً وعرفاناً لهم على تضحياتهم وعطائهم التي تتجلى بتقديم أرواحهم فداءً للوطن ولقضايا الأمة.


وشهدت جميع التشكيلات والوحدات العسكرية والبعثات العسكرية الخارجية نشاطات متعددة احتفالاً بمئوية الدولة. وأصدرت مديرية التوجيه المعنوي احتفالاً بهذه المناسبة (الموسوعة التاريخية للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي/ تاريخ من البطولة والتضحيات 1442هـ/ 2021م) باللغتين العربية والإنجليزية لتروي مسيرة البناء وقصصاً من البطولة والتضحية استمرت مئة عام، كُللت بالنجاح والعطاء، لتقدم اليوم أنموذجاً في الاستقرار والتقدم والازدهار، ولتبقى شاهدة على عظيم الإنجازات والتطورات التي سطرها الهاشميون بهمة أبناء الوطن ونشامى قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية الذين قدموا الغالي والنفيس؛ لتبقى الراية الأردنية بإذن الله خفاقة عالية أبد الدهر، واُشهرت الموسوعة في قاعة مؤتمرات القوات المسلحة الأردنية/ صرح الشهيد عمان، بحضور وزير الدولة لشؤون الإعلام السيد فيصل الشبول وعدد من ضباط القوات المسلحة وممثلين عن القطاعين العام والخاص الذين تربطهم شراكة استراتيجية مع القوات المسلحة.



إنجازات تدريبية في معاهد ومدارس القوات المسلحة وافتتاح مواقع عسكرية تعليمية وتدريبية


شهد العام 2021 رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة تخريج عدد من الدورات العسكرية منها: حفل تخريج دورة مرشحي الطيران/50، وتخريج كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية، وافتتح جلالته مبنى كلية سلاح الجو الملكي الجامعية التقنية لعلوم الطيران التي بدأت باستقبال الطلبة عام 2015، والتي تمنح درجة البكالوريوس في تخصصات علوم الطيران وعلوم الملاحة والمراقبة الجوية وتخصصات جديدة في تكنولوجيا صيانة الطائرات، وعلوم السلامة الجوية، وإدارة الطيران.


ورعى سمو ولي العهد حفل تخريج دورة القيادة والأركان الحادية والستين المشتركة الخامسة والعشرين، إضافة الى رعاية سمو الأميرة منى لحفل تخريج الفوج الثاني والعشرين من مرشحات كلية الأميرة منى للتمريض، وافتتحت سمو الأميرة سلمى مندوباً عن جلالة الملك مركز تدريب المرأة العسكرية.


وتم تخريج الفوج الحادي عشر من مرشحي كلية الأمير الحسن للعلوم الإسلامية والتي تُخَرج نخبة من علماء الدين الإسلامي مؤهلة بالفقه الإسلامي والتدريب العسكري، ويحصل الخريجون على درجة البكالوريوس في الفقه وأصوله والعلوم العسكرية، كذلك افتتاح دبلوم القراءات والدراسات القرآنية / الفوج الثاني (فوج الإمام ابن كثير)، لرفع مستوى وكفاءة الأئمة والمرشدين وغرس العقيدة الإسلامية في النفوس والقيم والأخلاق لدى منتسبيها.



التمارين العسكرية ( الداخلية والخارجية )


وتعمل القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي بعزم وقوة لتبقى على الدوام في أعلى درجات الجاهزية العملياتية والاستعداد القتالي، مسيطرة على المشهد وقابضة على الزناد، سلاحها العزيمة والتصميم والإصرار، ليبقى الوطن الأشم شامخاً معتزاً بقواته المسلحة الباسلة، فقد كان العام 2021 زاخراً بالفعاليات التدريبية الكبرى حيث نفذت القوات المسلحة التدريب الجماعي من قبل 94% من وحداتها وعلى مختلف المستويات، ووظفت جميع عناصر المناورة والإسناد الناري والإداري في منظومة واحدة قادرة على العمل في مختلف الظروف والتي وصلت بتشكيلات ووحدات القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي لمستوى متميز من الأداء والاحترافية شملت هذه التمارين (17) تمرين تعبوياً (قطاعات، قيادات، مشبهات) لرفع مستوى الجاهزية العملياتية والقتالية، وتعزيز التنسيق بين مختلف صنوف الأسلحة للقوات المسلحة وبسيناريوهات وفرضيات تحاكي الواقع في منطقة العمليات المفترضة في الظروف العملياتية، إضافة إلى (36) تمرين مشترك مع عدد من جيوش الدول الصديقة والشقيقة داخل وخارج المملكة شاركت فيها مختلف الصنوف كما ونفذ المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بمشاركة القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية ومختلف الوزارات والمؤسسات والقطاع الخاص في المملكة تمرين درب الأمان، واشتمل التمرين على عدة سيناريوهات تحاكي أحوالاً جوية وأعمالاً تستهدف السلامة العامة، بهدف رفع كفاءة التعامل مع الأزمات والكوارث، وتطوير قدرات مؤسسات الدولة.

 


التعاون والعمل المشترك وتبادل الخبرات مع الدول الشقيقة والصديقة


ولتعزيز التعاون والعمل المشترك وتبادل الخبرات مع الدول الشقيقة والصديقة وقعت القوات المسلحة الأردنية عدداً من اتفاقيات التعاون والتفاهم العسكري المشترك، حيث بلغ عدد الدول التي يتم التعاون معها من خلال اجتماعات التعاون العسكري بشكل دوري مستمر (35) دولة صديقة وشقيقة و(33) دولة يتم التعاون معها من خلال الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والتمارين المشتركة، وخلال هذا العام عقدت القوات المسلحة الأردنية (17) اجتماع تعاون عسكري مشترك مع جيوش الدول الصديقة والشقيقة، ووقعت اتفاقيتي تفاهم عسكري لأول مرة مع الجيش الوطني لجمهورية جزر القمر والقوات المسلحة الجورجية.



التأهيل والتدريب في مدارس ومعاهد القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي


القوات المسلحة الأردنية مستمرة في تأهيل وتدريب قواها البشرية لتكون قادرة على إنجاز الواجبات الموكلة إليها وعلى مختلف المستويات بكفاءة واقتدار، من خلال المؤسسات والمعاهد التعليمية التابعة لها بمختلف مستوياتها، والمعنية ببناء قدرات هذه القوى وتطويرها لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للقوات المسلحة والمحافظة عليها، وفي هذا المضمار شهد العام 2021 عقد دورات متعددة الاختصاصات في معاهد ومدارس القوات المسلحة حيث اشترك نحو (42138) مشتركاً من مختلف صنوف القوات المسلحة في هذه الدورات، و(376) مشتركاً في الدورات المعقودة في المعاهد الحكومية والخاصة، كما تم إشراك بعض منتسبي القوات المسلحة بالدورات الخارجية في الدول الشقيقة والصديقة لتبادل الخبرات في مختلف المجالات العسكرية وكان عددهم نحو (1060) مشتركاً، وأوفدت القوات المسلحة (190) تلميذاً عسكرياً لدراسة الطب والهندسة والعلوم العسكرية في عدد من الدول الصديقة والشقيقة.



اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع مختلف مؤسسات الدولة الحكومية والأهلية


ولتبادل الخبرات التي تتمتع بها القوات المسلحة مع الأطراف الأخرى أبرمت القيادة العامة للقوات المسلحة العديد من اتفاقيات ومذكرات التفاهم مع مختلف مؤسسات الدولة الحكومية والأهلية على اختلاف مجالاتها، مما يسهم في رفع الكفاءة العملية والعلمية لدى كافة الأطراف، ومنها توقيع مذكرة تفاهم بين القوات المسلحة و(شركة صرح العالمية للاستشارات والتدريب، معهد الإدارة العامة، بورصة عمان، جامعة الطفيلة التطبيقية، توقيع مذكرة تعاون بين الوطنية للتشغيل والتدريب مع جمعية المستثمرين الأردنية والنقابة العامة للعاملين في البناء بالأردن، توقيع مذكرة تفاهم بين قيادة سلاح الجو الملكي وجامعة فيلادلفيا والجامعة الهاشمية).


ووقعت القيادة العامة العديد من اتفاقيات التفاهم مع المؤسسات الحكومية والأهلية والتي من شأنها أن تسهم في تأهيل وتدريب مرتبات القوات المسلحة، حيث رعى رئيس هيئة الأركان المشتركة خلال هذا العام توقيع مذكرات تفاهم بين القوات المسلحة وعدد من الجامعات الحكومية والخاصة (جامعة الحسين بن طلال، وجامعة الحسين التقنية، والجامعة الهاشمية، وجامعة مؤتة).



تطوير وتحديث الآليات والمعدات العسكرية


وفي إطار التوجيهات الملكية السامية الساعية إلى تعزيز قدرات القوات المسلحة الأردنية وتطويرها والاهتمام بالصناعات الدفاعية وتوطينها وبما يتناسب مع تطورات البيئة الاستراتيجية والتي قد تفرض تحديات تتطلب من القوات المسلحة إيجاد حلول لها ، اهتمت القيادة العامة للقوات المسلحة بتطوير وتحديث المركز الأردني للتصميم والتطوير(JODDB) لتصميم وتطوير المعدات الدفاعية وتوفير الحلول المثلى في المجالات الدفاعية محلياً وإقليمياً وعالمياً، ورفد القوات المسلحة بالتكنولوجيا العسكرية المتطورة، حيث يعمل المركز على تصنيع الأسلحة والآليات الخفيفة والثقيلة، وإعادة بناء الآليات المصفحة المدولبة والمجنزرة، وتصنيع أبراج الآليات المختلفة والذخائر ، والتي تابع جلالة القائد الأعلى تجاربها الميدانية.


وأدخلت القوات المسلحة هذا العام 2021 عدداً من الآليات المدرعة الثقيلة للخدمة، منها دبابة الـ (سينتارو المدولبة والمسلحة بمدفع 105 ملم) والتي تشكل إضافة نوعية للسلاح المدرع وتعزيز الاحترافية والكفاءة القتالية، وكذلك استلمت الدفعة الأولى من آليات نوع "همر" وعددها (113)، وذلك ضمن خطط التطوير والتحديث التي تتبعها القوات المسلحة لتعزيز القدرات العسكرية لقواتها.


وتسلمت القوات المسلحة طائرتين طائرات طراز C-130 لزيادة قدرة سلاح الجو الملكي في تنفيذ المهام المسندة له وتعزيز قدرة النقل الجوي بما يتناسب مع المهام والأدوار المختلفة عملياتياً ولوجستياً، بما في ذلك حفظ السلم والأمن الدوليين والتدريب المشترك ومواجهة الكوارث الطبيعية والمساهمة في تقديم المساعدات الإنسانية، وعمليات الإخلاء الطبي، كما تسلمت القوات المسلحة الأردنية عدداً من الآليات العسكرية نوع "لاند كروز" من قبل القوات المسلحة الفرنسية، والتي تتمتع بمواصفات فنية متطورة ومميزات متقدمة وملاءمة لطبيعة عمل الوحدات.


كما أدخلت القوات المسلحة آليات كشف عن الألغام والعبوات الناسفة لتطوير قدرات سلاح الهندسة الملكي في مجال معالجة الذخائر العمياء ووسائل التفجير المبتكرة ، وأدخلت أجهزة لتطوير قدرات سلاح الهندسة الملكي في مجال مواجهة أسلحة الدمار الشامل .



جهود تشكيلات ووحدات القوات المسلحة في حماية أمن واستقرار المملكة


تعمل القوات المسلحة على مدار الساعة على حماية أمن واستقرار حدود المملكة الأردنية لمواجهة عمليات التسلل والتهريب وحسب تطور الموقف العملياتي للتعامل مع كافة التهديدات والتحديات التي تواجهها في ظل الظروف الأمنية التي تمر بها دول المنطقة والإقليم، فقد قامت القوات المسلحة بتنفيذ مشروع المفارز الحدودية وإنشاء مهابط للطائرات والتي مكنت قوات حرس الحدود من تنفيذ واجباتها بكفاءة عالية، وكذلك قامت القوات المسلحة خلال هذا العام (2021) بنشر قوات نوعية وبإسناد طائرات من سلاح الجو الملكي على الواجهتين الشمالية والشرقية.


واشتملت القوات النوعية على فرق مختصة في الواجبات الأمنية المدربة والمؤهلة والمزودة بالأسلحة والأجهزة والمعدات والآليات اللازمة، إضافةً إلى طائرات من سلاح الجو الملكي جاهزة على مدار (24) ساعة لإسناد القوات البرية المنتشرة وتمكينها من القيام بواجبها على أكمل وجه لمنع عمليات التسلل والتهريب، ومواجهة التهديدات والتحديات التي تشهدها دول المنطقة والإقليم.
وأحبطت القوات المسلحة هذا العام عدداً كبيراً من محاولات تهريب المخدرات والأسلحة وتفرعاتها والذخيرة وغيرها من المواد الممنوعة، والتسلل عبر الحدود خصوصاً عبر الحدود الشمالية، وقد أعلنت في أكثر من مناسبة عن إلقاء القبض على العديد من الإرهابيين ومهربي المخدرات وتم تحويلهم إلى الجهات المختصة.


وأحبطت القوات المسلحة خلال العام 2021(361) محاولة تسلل أو تهريب، و(26) عملية تسلل مضبوطة، و(48) عمية تهريب مضبوطة، حيث أحبط جنودنا البواسل تهريب كميات كبيرة من المواد مخدرة والممنوعة كما يلي:

 

 الترتيب اسم المادة المخدرةالكمية المضبوطة
 1 كف حشيش (16286) ستة عشر الفاً ومئتان وست وثمانون وما يعادل (760)  كغم
 2 حبوب مخدرة مختلفة
(ترامادول، كبتاغون، ليكسس، جاليكا، بلاريكا)
 (15443707) خمسة عشر مليوناً واربعمائة وثلاث واربعون الفاً وسبعمائة وسبعة حبة
 3 3. حبوب مخدرة بالشوال  (11) احدى عشر شولاً
 4 بودرة مخدرة ( كريستال)  (1998) الف وتسعمائة وثمان وتسعون غرام
 5 مواد مخدرة مختلفة (10369) عشرة الاف وثلاثمائة وتسع وستون كيلو غرام


وكما وتم ضبط كميات من الأسلحة والذخائر والأجهزة والمعدات الممنوعة، كما وقام سلاح الهندسة الملكي بالتخلص من كميات كبيرة من الذخائر المختلفة منتهية الصلاحية وذخائر العمياء والمواد المتفجرة المختلفة من مخلفات الحروب والرمايات والتمارين العسكرية في مناطق التدريب المخصصة. كما وتم التعامل مع مواد كيميائية خطرة (الكشف والتغليف والنقل والتخلص) في الجامعات الأردنية والمطارات والمعابر الحدودية وبكميات مختلفة.



الإعلام العسكري


ولأن الإعلام العسكري هو الرديف الأساسي للإعلام الرسمي للدولة والركيزة الأساسية في دعم الأمن الوطني، حيث يواكب التحديث والتجديد في أدواته ووسائله والتطورات التقنية التي يشهدها العالم في قطاع الإعلام، هذا العام 2021 في صرح الشهيد/عمان بمديرية التوجيه المعنوي، افتتح رئيس هيئة الأركان المشتركة معهد تدريب الإعلام العسكري والذي أنشئ بهدف تدريب وتأهيل وإعداد الكوادر الإعلامية من مرتبات القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، والأجهزة الأمنية وموظفي المؤسسات الحكومية العاملين في مجال الإعلام، إضافةً إلى استقطاب الدارسين في مجال الإعلام العسكري من الجيوش الشقيقة والصديقة، وكذلك استوديو للقوات المسلحة والذي أُسس وجُهّز بالتعاون مع مؤسسة الإذاعة والتلفزيون سعياً لتطوير الإعلام في القوات المسلحة، لخدمة العملية الإعلامية العسكرية وتوسيع دائرة نشاطها من حيث الإدامة والسرعة والتحديث ونقل المعلومة والتواصل مع الجمهور بشقيه العسكري والمدني، وتقديم الرسالة الإعلامية بصورة تحصّن الجندي والمواطن على السواء ضد الغزو الفكري والإعلامي، وإدارتها بأسلوب إعلامي حديث وإيصالها إلى الشرائح المستهدفة بالتعاون والتنسيق مع وسائل الإعلام الرسمي وفق الخطط الإعلامية المرسومة.

 

كما وتم افتتاح قاعة المؤتمرات للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي والتي جهّزت بأحدث المعدات والأجهزة وهُيّئت بكافة الوسائل والإمكانات لتلبية احتياجات القوات المسلحة عند عقد المؤتمرات الصحفية الخاصة بمختلف النشاطات العسكرية والمؤتمرات التي تكون القوات المسلحة طرفاً فيها، وفقاً للسياسة الإعلامية العسكرية.

 

كما أطلقت مديريه التوجيه المعنوي البث التلفزيوني العسكري (درع الوطن) والذي يبث على شاشة التلفزيون الأردني من خلال دورة برامجية تلفزيونية خاصة بالقوات المسلحة الأردنية، حرصاً منها على تطوير أدوات ومحتوى الإعلام العسكري ضمن متطلبات البيئة المعلوماتية والإعلامية العصرية الحديثة، لزيادة الاستمرارية والتواصل بين القوات المسلحة والمجتمع المحلي، من خلال اطلاعهم على أهم النشاطات والفعاليات التي تقوم بها القوات المسلحة، إضافة الى اطلاق الموقع الإلكتروني الجديد للقيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، والذي يتيح للمتصفح الاطلاع على آخر الأخبار والإعلانات الصادرة عن القوات المسلحة، والحصول على المعلومات بسلاسة وسهولة عن أحدث الأنشطة والمستجدات على ساحة القوات المسلحة باللغتين العربية والإنجليزية.



المعارض العسكرية


وتعقد القيادة العامة للقوات المسلحة عدداً من المعارض العسكرية المشتركة مع مؤسسات الدولة المختلفة في مجال الذكاء الاصطناعي ومؤتمرات معالجة التحديات والصناعات الدفاعية منها معرض الذكاء الاصطناعي لتكنلوجيا الدفاع والأمن السيبراني الأول الذي كان برعاية سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، الذي هدف إلى جمع خبراء الذكاء الاصطناعي الرائدين في تكنولوجيا الدفاع والأمن السيبراني مع صناع القرار لبحث أهم التطورات في هذا المجال.


ويذكر أنه من المدرج إقامة معرض سوفكس العام القادم 2022 في المملكة والذي ألغي عام 2020 بسبب تطورات جائحة فيروس كورونا؛ ليتيح المجال للشركات المتخصصة في الصناعات الدفاعية من عرض منتجاتها في هذا القطاع.

المتقاعدون العسكريون


تسعى القوات المسلحة وبشكل مستمر إلى تحسين أوضاع المتقاعدين العسكريين وتقديم أفضل الخدمات والتسهيلات لهم، من خلال التواصل الدائم معهم للارتقاء بمستواهم المعيشي وتحسين ظروفهم الاقتصادية، إضافةً إلى دعم مؤسسة المتقاعدين العسكريين وتطويرها بما يتناسب مع التحديات والظروف الحالية.


وحرصاً من جلالة الملك على الاهتمام بالمتقاعدين العسكريين وجه جلالته للمباشرة بتنفيذ برنامج "رفاق السلاح" لدعم المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى، وبإشراف من سمو ولي العهد، حيث ضم البرنامج خمسة محاور تشمل ثلاثة محاور مادية، ومحورين معنويين، تمثلت في تسريع دور قروض الإسكان العسكري، والاستفادة من الخدمات المصرفية التي يقدمها صندوق الائتمان العسكري وبرنامج المنافع والخصومات ضمن شبكة واسعة من التجار والموردين، وإيجاد مسارات خاصة للمتقاعدين في مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية، إضافة إلى الدورات التوجيهية والتدريبية لضباط الصف قبل التقاعد. ومن خلال هذا البرنامج تم تسريع دور الحصول على قرض الإسكان العسكري لهذا العام حيث تم منح (27.300) سبعة وعشرون الفاً وثلاثمائة ضابط صف متقاعد وكذلك (980) تسعمائة وثمانون ضابط قرض الإسكان العسكري.


وتلتقي القيادة العامة بشكل دوري بالمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى، مؤكدةً أنهم السند الحقيقي للقوات المسلحة في الدفاع عن الوطن وصون منجزاته، مشيدةً بدورهم الفاعل في تحقيق الأمن الوطني الشامل في ظل الظروف والمتغيرات الإقليمية المحيطة والتحديات الاقتصادية التي يواجهها الوطن.


وافتتحت عيادات اختصاص رفاق السلاح في مدينة الحسين الطبية لتقديم أفضل رعاية صحية وطبية ممكنة، تنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية بتقديم الخدمات الطبية والعلاجية لرفاق السلاح من العاملين والمتقاعدين الذين أمضوا حياتهم في خدمة الوطن.


وللتخفيف على المتقاعدين العسكريين أصدرت القوات المسلحة بطاقة رفاق السلاح والتي تقدم خصم بنسبة (10)% للمتقاعدين والعاملين العسكريين في الأسواق التابعة للمؤسسة الاستهلاكية العسكرية.

ونختم الحديث عن فيض لا ينقطع من العطاء والانجاز بافتتاح أعمال برنامج القيادات الحكومية الثاني، الذي تنظمه كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية ضمن البرامج الأكاديمية الموازية التي تُعقد في رحابها سنوياً لعدد من قطاعات الدولة، لإعداد عناصر قيادية من قطاعات الدولة المختلفة (عسكريين ومدنيين)، وتأهيل ضباط منتخبين من القوات المسلحة الأردنية وقوات الدول الشقيقة والصديقة لإشغال مناصب مهمة وبارزة في أوقات الحرب والسلم.

حفظ الله الوطن وقائده وشعبه وجيشه الأبي، انه سميع مجيب الدعاء

 

كتابة: القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي