السبت 06-06-2020
الوكيل الاخباري



العلماء يشرحون وجود جو حار في زحل

2019_01_18_63388_1547784493._large



الوكيل الاخباري - شرح العلماء حرارة الغلاف الجوي العلوي لزحل. وساعدتهم في هذا البيانات التي جمعتها محطة كاسيني خلال المرحلة الأخيرة من مهمتها، من 26 أبريل/ نيسان إلى 15 سبتمبر/ أيلول عام 2017، وسميت Grand Finale.

ونشرت النتائج في مجلة Nature Astronomy. لفترة طويلة، ظلت درجة الحرارة المرتفعة للغلاف الجوي العلوي لزحل والمشتري وأورانوس ونبتون، والتي تعادل درجة حرارة الأرض، على الرغم من أنها أبعد بكثير عن الشمس من كوكبنا، لغزا للعلماء.

بفضل البيانات من مرحلة Grand Finale، تم وضع خريطة لتوزيع درجة الحرارة في الغلاف الجوي العلوي لعملاق الغاز، مما سمح للباحثين بالإجابة عن سؤال لماذا يكون الجو حارًا جدًا.

اتضح أن كثافة الغلاف الجوي لكوكب زحل تتناقص مع الارتفاع، ويعتمد الفرق في انخفاض الكثافة على درجة الحرارة. درجات الحرارة القصوى بالقرب من أقطاب الكوكب.

والسبب في ذلك هو التيارات الكهربائية الناتجة عن التفاعل بين الرياح الشمسية والجسيمات المشحونة من أقمار زحل. تخلق هذه التيارات تأثيرًا مشابهًا للشفق القطبي.

وهكذا، تقوم التيارات الكهربائية بتسخين الغلاف الجوي العلوي في المناطق القطبية لزحل. ثم يوزع نظام الرياح العالي الطاقة الحرارية المتراكمة في القطبين حول الكوكب. ونتيجة لذلك، فإن درجة حرارة الغلاف الجوي عند خط الاستواء تبلغ ضعف ما هو متوقع فقط من التدفئة الشمسية.

قال أحد مؤلفي الدراسة، تومي كوسكينين، "إن نتائج الدراسة مهمة لفهم عام للعمليات في الأجزاء العليا من أجواء الكواكب".

يعتقد العلماء أيضًا أن نتائج دراسة الغلاف الجوي لزحل يمكن أن تستخدم في كواكب عملاقة أخرى في النظام الشمسي.

في أوائل أكتوبر/ تشرين الأول 2018، أعلنت وكالة "ناسا"، اعتمادًا على بيانات من مسبار كاسيني، أن حلقات زحل يمكن أن تختفي قريبًا، وتصل مادتها بسرعة كبيرة إلى الغلاف الجوي للكوكب.

عملت محطة كاسيني بين الكواكب في الفضاء لما يقرب من 20 عامًا وأكملت المهمة في عام 2017، بعد أن دخلت في الغلاف الجوي لزحل.

 

 

 

المصدر : سبوتنك