الثلاثاء 27-10-2020
الوكيل الاخباري



الأميرة بسمة: فن التصميم بالخط العربي نافذة لرؤية العالم

99


الوكيل الاخباري - افتتحت الاميرة بسمة بنت طلال في جامعة العلوم التطبيقية اليوم السبت، فعاليات المؤتمر الدولي الثالث عشر لـ "التيبوغرافي- تصميم الحروفية 2020" وذلك في دورته الاولى في منطقة الشرق الاوسط.
اضافة اعلان

ويشكل المؤتمر، الذي يتناول موضوع الحوار في مجال التيبوغرافي: محلي - عالمي، فرصة للأكاديميين والمهنيين والمصممين والطلاب من 15 دولة لتبادل الافكار والخبرات في فن التيبوغرافي الذي يقوم على تصميم لوحات فنية معبرة باستخدام الحروف والكلمات المنسقة والمطبوعة الكترونيا وبما يعكس ملكة الابداع عند مستخدميه، ويؤكد اهمية التيبوغرافي كنوع من انواع الفنون الملهمة.

وفي كلمة في افتتاح المؤتمر، الذي تنظمه كلية الفنون والتصميم في الجامعة بالتعاون مع الجامعة اللبنانية والمعهد الهندي للتكنولوجيا، اكدت الاميرة بسمة، اهمية فن التصميم والطباعة كنافذة يمكن من خلالها رؤية العالم، مشيرة في هذا الاطار الى الإرث الكبير والعريق الذي تزخر به منطقتنا العربية في الفنون المختلفة، ومنها التصميم باستخدام الخط العربي بأشكاله المختلفة.

وقالت ان التصميم والابداع ادوات فاعلة تتجاوز كل اللغات والمسافات في نقل وتبادل المعلومات بين الامم وشعوب العالم، مؤكدة اهمية هذا الفن كلغة للتعبير وعكس الواقع على اختلافه ظروفه وقراءته بشكل جيد.

واشارت الى التحديات التي يواجهها عالمنا اليوم في مختلف المجالات الصحية والبيئية والاقتصادية والتنموية في ظل تغير سلوك وادوات التعليم، والدور الذي يمكن ان يقوم به التصميم كفن يساعد في التعبير عن الرسالة الانسانية والبشرية لمواجهة هذه التحديات.

 بدوره، قال رئيس جامعة العلوم التطبيقية الدكتور محفوظ جودة، إن عقد هذا المؤتمر للمرة الاولى في الشرق الاوسط وفي العاصمة عمان بشكل خاص، يعكس الدور الهام للأردن في المنطقة والاقليم والعالم في هذه المرحلة الحاسمة من التاريخ العربي، في ظل ما تمر به منطقتنا من ازمات، مبينا ان المؤتمر يشكل منصة تواصل ثقافية ابداعية مهنية للمشاركين من مختلف دول العالم لما يتضمنه من موضوعات ثقافية تتعلق بالرسالة الانسانية لفن تصميم التيبوغرافي.

وقال رئيس المؤتمر الدكتور عصام ابو عوض، ان المؤتمر سيبحث على مدى ثلاثة ايام العديد من الموضوعات التي تستهدف خدمة التصميم ورسالته الفنية والثقافية والانسانية.

ويناقش المؤتمر بحسب الدكتور ابو عوض، عددا من المواضيع حول الاستخدام المعاصر للتيبوغرافي وفن الكتابة، من خلال اوراق عمل تتناول التجارب والاستكشافات في حوارات المطبوعات المحلية والعالمية، وحوارات التيبوغرافي في سياق الثقافة، وعملية التعلم، واللغات المحلية وباستخدام البرامج النصية متعددة اللغات، وفي اللغات المحلية.

كما يبحث المؤتمر سبل معالجة القضايا التي تواجه مصممي التيبوغرافي ومستخدميه والمعلمين، كما تتضمن فعالياته ورش عمل متخصصة لتعزيز مهارات المصممين والطلاب في فن التيبوغرافي في مختلف الثقافات واللغات العالمية.
وكان البروفيسور رافي بوفياه من الهند، أشاد بعقد المؤتمر في الاردن بعد تعذر استضافته في الجامعة اللبنانية في بيروت، مشيرا الى ان التيبوغرافي، فن ثقافي يعكس تاريخ الحضارات الانسانية ونقاط الالتقاء بينها، ما يجعل منه مصدر الهام الكثيرين في هذا العالم.