الجمعة 05-06-2020
الوكيل الاخباري



إسراء غريب ترقد بسلام .. النائب العام يثأر لها.. (صور)

dde10d4e-54ad-450a-b94b-0ede84ccb5c0_16x9_1200x676



الوكيل الاخباري -  إسراء غريب ، اسم الشابة الفلسطينية التي هزت قصتها العالم العربي أجمع واختفى لأسابيع، عاد للظهور مجددا، هذه المرة عاد بعد أن صادق النائب العام الفلسطيني، أكرم الخطيب، اليوم الاثنين، على قرار الاتهام بجريمة قتلها، كما أمر بإحالة القضية إلى المحكمة.

في التفاصيل، أعلن النائب العام أن المحكمة ستباشر محاكمة 3 أشخاص بتهمة الضرب المفضي للموت، وكذلك تهمة الدجل والشعوذة. منوّها بأن غريب تعرضت للعنف الجسدي وأخضعت لأعمال شعوذة من عائلتها، ما أدى إلى تفاقم حالتها النفسية والصحية.


وأشار إلى إحالة المتهمين الثلاثة وهم: (م.ص) و (ب.غ) و (أ.غ) إلى المحكمة بتهمة قتل الفتاة. ومن المتوقع أن يكون هؤلاء الثلاثة من عائلتها.

 

في السياق نفسه، أكدت النيابة العامة الفلسطينية أن التحقيقات ما زالت مستمرة بقضية تسريب التقرير الطبي الشرعي الخاص بالفتاة الراحلة إسراء غريب، مشيرة إلى أنه سيتم الإعلان عن نتائج التحقيق فور الانتهاء منها.

 

من هي؟
إسراء غريب هي شابة فلسطينية من بلدة بيت ساحور (قرب بيت لحم) تبلغ من العمر 21 عاماً، كانت تعمل في صالون تجميل، بدأت قصتها قبل أشهر قليلة من وفاتها حين تقدم شاب لخطبتها وانتهت جثة في مشرحة. حينها كيلت الاتهامات إلى عائلتها بعدما انتشرت الشائعات حول وشاية ابنة عمها.

 

بعدها وصلت قضية إسراء إلى طاولة الحكومة الفلسطينية، وأعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اعتقال عدة أشخاص (من عائلتها) على ذمة التحقيق بعد شبهات بمقتلها على يد ذويها بسبب مشاكل اجتماعية، بينما نظّمت عدة مؤسسات نسوية وقفات احتجاج تطالب الحكومة بتطوير قوانين حماية المرأة.


تحولت قصتها إلى قضية رأي عام، بعد أن اجتاح هاشتاغ #كلنا_إسراء_غريب مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبرت المؤسسات النسوية وناشطون وحقوقيون أن ما حدث لإسراء هو جريمة قتل ارتكبها أهلها بسبب مشاكل اجتماعية وتحريض من الأقرباء.





المصدر: العربية

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة