السبت 15-05-2021

السفير الأردني في سلطنة عمان يؤكد على العلاقات المتميزة بين البلدين

1946967701


الوكيل الإخباري- أكد السفير الاردني في سلطنة عمان أمجد القهيوي، اليوم الأربعاء، من خلال لقاء أجرته وكالة الأنباء العمانية على عمق العلاقات الأردنية العُمانية ورسوخ أسسها واستمرار تطورها وتقدمها وما يؤكد ذلك هو  المواقف  بين البلدين في كافة الظروف وعلى مدار الزمن.

اضافة اعلان

وأكد القهيوي أن تلك العلاقة والتي بناها ورعاها جلالة الملك حسين بن طلال وأخيه جلالة السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراهما وأسكنهما فسيح الجنان .
ونوه إلى حرص جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم وجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم على المحافظة و تعزيز وتطوير العلاقة بين البلدين القائمة على الأخوة والمحبة  والاحترام المتبادل والمصير الواحد وأهداف وغايات مشتركة لخدمة البلدين والأمة.

 


حيث أبدى سعادة السفير طرحه ورؤيته المتميزة  وتصوره حول ضرورة الاستفادة من مينائي الدقم والعقبة واعلن انه تم البدء بالحديث مع الجهات المختصة بما يعود بآثار اقتصادية هامة على البلدين وتعزيز التعاون والميزان التجاري إضافة إلى فتح أسواق تجارية جديدة للمنتجات الخاصة بالبلدين.


كما أعلن القهيوي عن فكرة جديدة هي التوجه لإنشاء _ مجلس لرجال الأعمال الأردنيين _ في السلطنة وذلك تحقيقًا لما سبق ولزيادة التنسيق المشترك مع الأخوة رجال الأعمال العمانيين لزيادة وجذب الاستثمار وتعزيز التعاون التجاري وإيجاد فرص عمل  خاصة بوجود فرص ومميزات في ظل الامتيازات التي يقدمها البلدين في مجال الاستثمارات حيث تتميز بالعديد من الإيجابيات والتسهيلات المقدمة بموجب القوانين والأنظمة في البلدين الشقيقين لا سيما قانون الاستثمار العماني الذي يعد من القوانين العصرية ويقدم الكثير من التسهيلات والأمور ذات الاهتمام لأي مستثمر وأن القانون يأتي انسجامًا أيضًا مع رؤية عمان ٢٠٤٠ التي تستند إلى أسس ومعايير هامة ومتميزة في جميع المجالات .


وعن العادات والتقاليد أشار سعادته إلى تقارب العادات والتقاليد بين الشعبين ووحدة الطقوس الرمضانية في البلدين  وآليات وطرق  التعامل معها  وخاصة في ظل جائحة كورونا التي فرضت إجراءات معينة والهام الإلتزام بها من أجل مقاومة منع انتشار ذلك الفيروس والحرص على صحة الإنسان الذي هو الأساس والشيء الأغلى دائمًا وأبدًا.


وقدم سعادة السفير أسمى آيات المباركة إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم وجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم بمناسبة شهر رمضان المبارك  داعيًا المولى عز وجل أن يعيده على جلالتهما أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة.


والله نسأل أن يحفظ البلدين الشقيقين وكافة الأمة العربية والإسلامية  وأن يديم الأمن والأمان والاستقرار والسلام وأن يرفع الوباء والبلاء عن الأمة و الإنسانية جمعاء.