الأحد 17-01-2021
الوكيل الاخباري

منها فيسبوك وأمازون.. شركات تنفق عشرات الملايين على أمن مدرائها

3000


الوكيل الاخباري - يقول البعض إن الشهرة والثروة تجلبان مخاطر أمنية لصاحبهما، ينبغي عليه أن يخطط لتجنبها.

اضافة اعلان

ومدراء بعض الشركات العملاقة في مجالات مختلفة ربما تنطبق عليهم تلك المقولة، حيث تحول بعضهم خلال سنوات إلى مكانة غير التي كان عليها، بحيث أصبح في بعض الأوقات يمكنه التأثير عالميا وليس في محيطه فقط.

 

فعلى سبيل المثال شهد العام المنصرم استدعاء مارك زوكربيرغ من فيسبوك للإدلاء بشهادته أمام الكونغرس حول إساءة استخدام الممثلين الأجانب لمنصة شركته، وكيف أن شركته وما تملكه كانت أحد محاور التحقيق في أمر يخص مقام الرئاسة الأمريكية.


من هنا فإن هذه الشخصيات أُنفِق على أمنها وحراستها عشرات الملايين خلال السنوات الماضية.


فبحسب "سي إن بي سي" فقد كلف "مارك زوكريبرغ" شركة فيسبوك 8.9 مليون دولار في عام 2017، بزيادة قدرها 53% عن عام 2016. وشمل الإجمالي 7.3 مليون دولار للأمن الشخصي و 1.5 مليون دولار لاستخدام الطائرات الخاصة.


وفي يوليو / تموز الماضي قالت الشركة إنها وافقت على إعانة قدرها 10 ملايين دولار قبل الضريبة للرئيس التنفيذي زوكربيرغ لتغطية "تكاليف أفراد الأمن لحمايته".


كذلك فإن مدير العمليات في فيسبوك، شيريل ساندبرغ، وهي واحدة من أبرز النساء في مجال الأعمال، أنفقت عليها فيسبوك خلال العام الماضي 2.7 مليون دولار كتكاليف حراسة وأمن، بزيادة عن العام السابق ولكن أكثر من ضعف التكاليف في عام 2015.


أيضا فإن الرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس، والذي لا يعتبر فقط أغنى شخص في العالم، ولكن وفقًا لـ "بلومبيرغ" هو أغنى إنسان في التاريخ الحديث، بصافي ثروة تزيد عن 150 مليار دولار.


ومع ذلك فإن أمازون تنفق 1.6 مليون دولار سنويًا على حراسته وأمانه الشخصي، وفي عام 2009 ، كانت التكلفة 1.7 مليون دولار ، وقبل ذلك كانت 1.2 مليون دولار.


كذلك فإن رئيس أوراكل لاري إليسون تنفق الشركة على حراسته الشخصية حوالي 1.5 مليون دولار سنويًا.


ونفس الحال بالنسبة للرئيس التنفيذي المشارك مارك هيرد، حيث أنفقت أوراكل 103،550 دولارًا العام الماضي على حراسته.


أما مارك بينيوف الرئيس التنفيذي المشارك لـشركة "ساليز فورس" فقد تراجعت التكاليف الأمنية له العام الماضي.


ففي عام 2017، أنفقت الشركة 1.3 مليون دولار على حراسات بينوف، بانخفاض طفيف عما أنفقته عليه في 2016، حيث أنفقت أكثر من 1.45 مليون.


وتيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة "أبل"، فمع أنه تلقى هذا الأسبوع جوائز أسهم تبلغ قيمتها حوالي 120 مليون دولار، فإن الشركة أنفقت على أمنه الشخصي وحراسته 224,216 دولارًا العام الماضي و93,109 دولارات على سفره الشخصي بالطائرة.

 

سبوتنيك

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة