السبت 25-09-2021
الوكيل الاخباري

تعرف على الأفاعي السامة في الأردن - صور

8c7f3f8f812001852eb7f5161edba4cb


الوكيل الإخباري - يوجد في الأردن حوالي 37 نوعاً من الأفاعي، تم اكتشافها إلى الآن .

اضافة اعلان

تعرف على الأفاعي الخمسة الأكثر خطورة في الأردن :

 

1- أفعى فلسطين أو الحنش الفلسطيني ( Palestine Viper - Daboia palaestinae)


تعد أخطر أفعى سامة في الأردن، وذلك لشدة تأثير سمها، وانتشارها الواسع في مختلف المناطق، بما فيها المأهولة بالسكان، وقدرتها على تسلق الأشجار والجدران، وتتميز بضخامة رأسها وجسمها، ويتراوح طولها بين 565 و 883 مليمتر، وجسمها ممتلئ، وألوانها مختلطة، ومكونة من اللون البني المحمر والرمادي الباهت ، تنشط خلال الليل، ولكنها تنشط أثناء النهار أيضاً عندما تتواجد في المناطق ذات الأعشاب والشجيرات الكثيفة، لا سيما خلال شهري نيسان وأيار، وتوجد في قرى إربد الغربية والسلط وعجلون وعمان والزرقاء ومادبا، ويعد وادي الأردن ومزارعه من نهر اليرموك شمالاً، ولغاية جسر الملك حسين جنوباً مرتعاً لها، ويأخذ انتشارها بالانحسار، كلما اتجهنا جنوباً وشرقاً، إلى أن ينعدم في مناطق البادية الشرقية والجنوبية.

السم: يعمل سمها على تخثر الدم، وتعود معظم حالات الوفاة بين الملدوغين في الأردن، إلى هذه الافعى.

 


 2- أفعى السجاد الشرقية


تعد من الأفاعي شديدة السمية، يغلب عليها اللون البني المحمر، وتوجد على ظهرها بقع بيضاء هندسية الشك، وتتميز برأسها الصغير وعنقها الدقيق، وبوجود بقعه بيضاء على رأسها تشبة الصليب، ويتراوح طولها بين 649 و 706 مليمتر، وتتميز بأنها تهاجم بشراسة، وتلدغ أكثر من مرة، وتنشط في المساء وعند الغسق، وأحياناً في الصباح الباكر، وتختبئ أثناء النهار في شقوق الصخور وتحتها، كما تختبئ بالعبوات المعدنية والكرتونية الفارغة، وتتغذى على القوارض والطيور الصغيرة والعقارب وبعض الزواحف، مثل السحالي والأوزاغو، وقد تم العثور عليها في الجبال الجنوبية قبالة البحر الميت ووادي عربة، وفي البتراء والطفيلة والكرك والعقبة وجبال وادي رم، كما عثر عليها في أحد الجبال المطلة على سد الملك طلال قرب جرش.

ويعمل سمها كسابقتها، على تكسير كريات الدم الحمراء، وإتلاف شبكة الأوعية الدموية، مسبباً نزفاً دموياً داخلياً حاداً، وتتراوح كمية السم القاتلة للإنسان بين 3 و 5 مليجرام فقط.

3 - الصل المصري

يشبه العربيد أو الحنيش، من حيث اللون الأسود اللامع والشكل العام، إلا أنه يختلف عنه في بؤبؤ العين، الذي يكون مستديراً في العربيد، وبيضاوياً في الصل، كما أن رأس الصل أعرض قليلاً، يبلغ طوله من 972 إلى 1013 مليمتر، ومع أن الصل شديد السمية، إلا أن الإصابات الناتجة عنه قليلة، لكون النابان عنده قصيرين نوعاً ما، ولا يستطيعان اختراق الملابس أو الأحذية، وينشط الصل في الليل، وهو بطيء الحركة، ويقضي معظم أوقاته في جحور الضبان (جمع ضب)، التي يتغذى على أطفالها وعلى القوارض الصغيرة.
السم: ويعتبر سمه خطيراً جداً، يؤثر على الجهاز العصبي مما يسبب شللاً للجسم وقد يؤدي إلى الوفاة.

 

4- الأبتر الأسود

 

من فصيلة الأفاعي الحفارة، التي تضم 94 نوعاً حول العالم، واكتشف في الأردن في منطقة عين جدي، غرب البحر الميت، وفي عام 1994 عثر الدكتور راتب العوران من جامعة مؤتة، على عينتين في منطقتي وادي الحسينية واللعبان في الطفيلة، ولاتعرف إلى الآن أماكن أخرى لتواجد هذة الأفعى.

وتعد سموم هذه العائلة من الأفاعي، من أخطر وأشد السموم تأثيراً على الإنسان والحيوان، إذ تسبب شلل الجهاز التنفسي، وآلاماً موضعية شديدة، وخدراً في العضو المصاب، مع تعرق شديد وألم في البطن، وتلف في الكبد، ونزيف داخلي، وارتفاع ضغط الدم، ودوخة وعدم استجابة بؤبؤ العين للضوء، وتآكل الأنسجة مكان اللدغة، وغيبوبة، وإذا لم تقدم الإسعافات الأولية بسرعة، ينتهي الأمر بالوفاة.

 

5 - الأفعى المقرنة (أفعى الرمل)

 

تتميز بضخامة جسمها ودقة عنقها ورأسها العريض، وتنتشر على ظهرها أشرطة بنية كبيرة، وبقع بيضاء صغيرة الحجم قليلة العدد، ويميل لونها عموماً إلى اللون البني المغبر، ويتراوح طولها بين 493 و 658 مليمتر.  

وسميت بالمقرنة لوجود حراشف فوق عينيها على هيئة قرون، وتتصف بالكسل وبطء الحركة، وتكون مدفونة تحت الرمال، أو ملتفة وراقدة تحت الشجيرات، وتألف هذه الأفعى الأراضي الرملية الرخوة، والأراضي المغطاة بالجرانيت والحجارة، وتنشط أثناء الليل، وأحيانا في الصباح أو قبل الغروب بقليل، وتختبئ أثناء النهار في الرمال الرخوة.

المصدر- الانباط